الثلاثاء 2024/07/09

آخر تحديث: 14:02 (بيروت)

الإعدام لقاضٍ مصري قتل زوجته المذيعة شيماء جمال

الثلاثاء 2024/07/09
الإعدام لقاضٍ مصري قتل زوجته المذيعة شيماء جمال
increase حجم الخط decrease
أصدرت محكمة النقض المصرية، حكماً نهائياً بإعدام القاضي السابق أيمن حجاج، بعد إدانته بقتل زوجته الإعلامية شيماء جمال، ودفنها داخل إحدى المزارع في منطقة البدرشين بالجيزة.

وذكرت صحيفة "الأهرام" الحكومية أن محكمة النقض أيدت حكم إعدام حجاج، وشريكه في الجريمة حسن الغرابلي، صاحب شركة مقاولات، الذي أصدرته محكمة جنايات جنوب الجيزة في أيلول/سبتمبر 2022. علماً أن التحقيقات أظهرت أن حجاج، خطط لقتل زوجته بسبب تهديدها له بإفشاء أسرارهما، حيث كانت له معاملات وشراكات تجارية، لا يسمح بها منصبه كقاض ونائب لرئيس مجلس الدولة حينها.

وبحسب التحقيقات، فإن القتيلة ساومت زوجها على مبالغ مالية مقابل الصمت، ما دفعه للاشتراك مع الغرابلي، في قتلها، وقبل الأخير نظير مبلغ مالي وعده المتهم الأول به. وقام الشريكان باستئجار مزرعة نائية لقتل المذيعة وإخفاء جثمانها  هناك. وأشارت النيابة إلى أن المتهمين اشتريا أدوات لحفر القبر، وأعدا مسدساً وقطعة قماشية لإحكام قتل المجني عليها وشل مقاومتها، وسلاسل وقيوداً حديدية لنقل الجثمان إلى القبر بعد قتلها، ومادة حارقة لتشويه معالمه قبل دفنه.

وذكرت محكمة جنايات الجيزة في حيثيات حكمها بالإعدام أنه "في 20 حزيران/يونيو 2022، اصطحب المتهم الأول المجني عليها إلى المزرعة بزعم أنه يعتزم نقل ملكيتها إليها إذا نالت إعجابها، فانتظرهما الغرابلي حتى حضرا. وما أن دخلا إلى الغرفة الخاصة بالمزرعة، قام المتهم الأول بجذب المجني عليها من شال قماش كانت ترتديه، وقام بالتعدي عليها بمؤخرة سلاحه الناري على رأسها فسقطت أرضاً فقفز على جسدها وقام بالضغط بركبيته ويده على وجهها مكمما فاها وكاتماً أنفاسها".

وأضافت المحكمة، أنه أثناء ذلك، استدعى القاضي، شريكه لمساعدته في الإمساك بقدميها وربطها بقطعة قماش، في حين ظل حجاج كاتماً نفسها لنحو 10 دقائق حتى سكنت حركتها تماماً، ولما تأكد من أنها فارقت الحياة، خلع مصوغاتها الذهبية التي كانت ترتديها، وأحكم ربط عنقها وجسدها بسلسلة حديدية، خوفاً منه أن تعود الي الحياة".

وأشارت النيابة إلى أن المتهمين نقلا جثة جمال إلى الحفرة التي أعداها لدفنها، مضيفة أن حجاج ألقى مياه النار الحارقة على جسدها بهدف تشويه معالمها.  وبعد أيام من الجريمة، نجحت الشرطة في إلقاء القبض على حجاج بمدينة السويس، شرقي البلاد، قبل أن يعترف بجريمته.

يذكر أن حجاج كان يشغل منصب نائب رئيس مجلس الدولة، إلى جانب كونه وكيلاً لنادي قضاة مجلس الدولة المعني بشؤون القضاة على مدار سنوات مضت. كما شغل منصب المتحدث باسم غرفة العمليات الخاصة بنادي قضاة مجلس الدولة منذ العام 2015 للإشراف والمتابعة على انتخابات مجلس النواب في المحافظات كافة، وعمل متحدثاً رسمياً باسم غرفة المتابعة.

increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها