image
الأربعاء 2023/01/25

آخر تحديث: 17:02 (بيروت)

ذكرى يناير: شيماء صباغ في البال..ومهرجان أفلام ثورية ووثائقية

الأربعاء 2023/01/25 المدن - ميديا
ذكرى يناير: شيماء صباغ في البال..ومهرجان أفلام ثورية ووثائقية
increase حجم الخط decrease
أعلن ناشطون مصريون معارضون في الخارج عن إطلاق مهرجان فني يهدف لتخليد ثورة 25 كانون الثاني/يناير 2011، تزامناً مع الذكرى الـ12 للثورة التي أطاحت الرئيس السابق حسني مبارك.

وقال المتحدث الإعلامي للمهرجان أدهم حسانين في تصريحات صحافية، إن المهرجان يحمل اسم "مهرجان 25 يناير للأفلام الثورية والوثائقية"، يعرض خلاله أكثر من 20 فيلماً بين 30 حزيران/يونيو و2 تموز/يوليو المقبلين.

ويأمل القائمون على المهرجان في تخليد اسم الثورة المصرية من جهة بوصفها "رمزاً للمقاومة"، وإحياء الروح الثورية بين المصريين من جهة ثانية، حسبما جاء في الموقع الإلكتروني للمهرجان. فيما يستقبل المهرجان طلبات المشاركة فيه على أن تعرض الأفلام التي توافق عليها لجنة متخصصة في بعض دور السينما وعبر قناتين تلفزيونيتن عربيتين وقناة فضائية هولندية، مع ترجمة الأفلام إلى اللغة الإنجليزية.

وتضم لجنة التحكيم في المهرجان كلاً من الفنان وجدي العربي، والإعلامي أسعد طه، والصحافية الباحثة الهولندية رينا نايتس، والمخرجة الفرنسية مادلين ليروي، والمخرج الهولندي توون كاستلاين.

في سياق متصل، دعت كيانات معارضة في الخارج إلى تنظيم مسيرة تضامنية مع المعتقلين السياسيين في مصر يوم السبت المقبل.

وستبدأ المسيرة بوقفة من أمام محكمة العدل الدولية في مدينة لاهاي الهولندية ثم التحرك إلى موقع السفارة المصرية بهولندا، اعتراضاً على ما وصفه المنظمون بـ"الصمت الدولي على جرائم السيسي" و"القتل الممنهج للمعتقلين". ومن المقرر أن تنتهي تلك المسيرة الاحتجاجية بمؤتمر صحافي أمام السفارة المصرية بهولندا بحضور شخصيات معارضة.

إلى ذلك، شهدت مواقع التواصل الاجتماعي المصرية، مساء الثلاثاء، تفاعلاً كبيراً مع ذكرى مقتل الناشطة شيماء الصباغ التي تزامنت مع ذكرى ثورة كانون الثاني/يناير، وأعياد الشرطة التي اهتم بها نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وذكر الناشطون بمقتل الصباغ في 24 كانون الثاني/يناير 2015 إثر إصابتها بخرطوش في الوجه، أثناء فض قوات الأمن مسيرة لحزب التحالف الشعبي الاشتراكي لتأبين ضحايا ثورة 25 يناير، وإحياءً لذكرى الثورة، التي جابت الشوارع المجاورة لميدان التحرير.

وتناقل مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي، قصة الصباغ، وما تمثله من تعبيرٍ عن شهداء ثورة يناير الذين سقطوا على أيدي قوات الشرطة التي يحتفل بها النظام في اليوم نفسه. وأكد الناشطون أنهم لم ينسوا الصباغ، ولن ينسوا شهداء الثورة ممن قتلوا على أيدي قوات الشرطة، مطالبين بمحاسبة القتلة.

وكتبت الناشطة البارزة رشا عزب عبر حسابها في "تويتر"، أن الصباغ تمثل نقطة فاصلة في قتل المظاهرات في الشارع المصري، وغردت: "زي انهاردة في 2015، قتلت الشرطة المصرية الناشطة شيماء الصباغ عضو حزب التحالف الشعبي أثناء فض وقفة (...) طلعت في الذكرى الثالثة لثورة يناير. هكذا أخلى الديكتاتور شوارع البلد من الاحتجاجات! الشوارع الي ماتت مع شيماء الصباغ، كانت سبب أساسي في حالنا دلوقتي، طغا وتكبر ودهس شعبه".

increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها