image
الأحد 2022/09/04

آخر تحديث: 19:00 (بيروت)

زواج ابنة جنبلاط من جوي الضاهر..جدل الطائفة والعائلة

الأحد 2022/09/04 المدن - ميديا
زواج ابنة جنبلاط من جوي الضاهر..جدل الطائفة والعائلة
increase حجم الخط decrease
بمجرد تداول بطاقة حفل زفاف داليا جنبلاط، إبنة الزعيم وليد جنبلاط، من جوي الضاهر، نجل رئيس مجلس ادارة قناة "أل بي سي" بيار الضاهر، في 16 ايلول في المختارة، اشتعلت حملة شعبية في مواقع التواصل الاجتماعي تنتقد جنبلاط، وكان متدينون في طائفة الموحدون الدروز من أبرز المنتقدين، فيما انقسم آخرون بين من أثنى على خطوة جنبلاط ك"قفز فوق الاعراف الطائفية"، أو منتقد للمعارضين في الطائفة من زواج ابنائها من طوائف أخرى.
انتشرت أخبار الزواج في مواقع التواصل منذ السبت، ولم يهدأ الجدل. الطائفة الدرزية، مثل العديد من الأقليات في لبنان والمنطقة، حافظت على خصوصية سياسية واجتماعية انسحبت على الزواج المحصور بأبناء الطائفة. 
لطالما تمتع الشبان في الطائفة بامتيازات أكثر من الإناث، فالضجة التي تثار اليوم حول زواج داليا جنبلاط ابنة زعيم المختارة من مسيحي، لم نشهد مثلها حين تزوج تيمور جنبلاط من ديانا زعيتر الشيعية، علماً أن وليد جنبلاط نفسه متزوج من خارج طائفته. 

حظي المتنورون والعلمانيون والمثقفون والزعماء، من سائر الطوائف اللبنانية، بهامش أوسع لجهة مخالفة التقاليد، فما يطبق على العامة من حرمان من الإرث وتبرؤ العائلة منهم في حال زواجهم من ديانة مختلفة، لا ينطبق، في الغالب، على الزعماء، فغسان تويني الاوثوذكسي تزوج من نادية حمادة، الدرزية من بعقلين، كذلك النائبان سامي الجميل وطوني فرنجية، واولاد الزعماء والسياسيين من مختلف الطوائف.

متابعون في وسائل التواصل انتقدوا سكوت المشايخ الدروز على زيجات الزعماء بينما يعترضون على العامة حين يقدمون على الزواج من غير ملّتهم ويتخذون بحقهم إجراءات وصلت في الزمن الماضي إلى حدود القتل. 
بينما رأى البعض الآخر أن زواج داليا جنبلاط من نجل رئيس مجلس إدارة قناة الـLBCI جوي بيار الضاهر، نموذج للمصاهرة بين الطبقة السياسية والاعلامية والاقتصادية. آخرون تمنوا أن يكون  هذا الزواج مقدمة لإقرار الزواج المدني في لبنان وتخطي الحواجز الطائفية التي تساهم بالمزيد من الانقسام بين اللبنانيين. 
increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها