image
الجمعة 2022/09/23

آخر تحديث: 13:28 (بيروت)

بعد قمع واعتقال متظاهرين.. طهران تعطل "أنستغرام" و"واتسآب"

الجمعة 2022/09/23 المدن - ميديا
بعد قمع واعتقال متظاهرين.. طهران تعطل "أنستغرام" و"واتسآب"
increase حجم الخط decrease
رد النظام الإيراني على المظاهرات الواسعة احتجاجاً على مقتل الفتاة مهسا أميني على يد "شرطة الأخلاق"، بقطع الإنترنت في مدن مختلفة.

وأشارت وسائل إعلام إيرانية تبث من المنفى أنه تم قطع الإنترنت في شبكات الهاتف المحمول والمنزلي بالكامل في أجزاء من طهران ومدن أخرى في البلاد منذ صباح الخميس، ما جعل تدفق الصور والفيديوهات من الداخل الإيراني قليلاً نسبياً.

ورغم ذلك انتشرت صور من طهران تظهر تجمع نساء، الخميس، في شارع وصال شيرازي وسط العاصمة، وخلاله أشعلت النساء النار في أوشحتهن أمام صورة للمرشد علي خامنئي. كما نُشرت مقاطع فيديو من شارع حجاب في طهران تظهر أن المحتجين تجمعوا تحت شعار "قائدنا الجاهل وصمة عارنا".


والأربعاء، فوجئ الإيرانيون بتعطل دخولهم إلى "انستغرام"، إحدى منصات التواصل الاجتماعي الغربية القليلة التي ما زالت متاحة في البلاد. وذكرت مجموعة "نت بلوكس" غير الحكومية، التي تتخذ من لندن مقراً لها وتعمل على مراقبة أمن الشبكات وحرية الإنترنت في دول العالم، عن تعطل الموقع في البلاد على نطاق واسع، فيما ذكر شهود من داخل إيران، تحدثوا لوكالة "أسوشييتد برس" شريطة عدم الكشف عن هويتهم لدواع أمنية، إنهم لم يتمكنوا من دخول الموقع باستخدام الهواتف الخلوية أو وصلات الإنترنت المنزلية.

كما شكوا من عدم تمكنهم من الولوج إلى خدمة المراسلة "واتس آب" باستخدام شبكات الاتصالات الخلوية الإيرانية، رغم أن الخدمة كانت متوافرة عبر شبكات الواي فاي، علماً أن من شأن تعطيل هذه الخدمات أن يحد من قدرة المتظاهرين على تنظيم وتبادل المعلومات.

والخدمتان تملكهما شركة "ميتا" الشركة الأم لمنصة "فايسبوك" التي لم ترد على الفور على طلب للتعقيب. كما لم يصدر تأكيد فوري من السلطات الإيرانية. لكن وسائل الإعلام الحكومية الإيرانية نقلت عن وزير الاتصالات الإيراني عيسى زارع بور، في وقت سابق قوله أن قيوداً معينة قد تفرض "لدواع أمنية".

وتحظر إيران بالفعل منصات "فايسبوك" و"تيلغرام" و"تويتر" و"يوتيوب" رغم استخدام كبار المسؤولين الإيرانيين حسابات عامة على مثل هذه المنصات. والعديد من الإيرانيين يتمكنون من تجاوز الحظر المفروض باستخدام شبكات افتراضية خاصة وخوادم "بروكسي".


وفي تطور منفصل، حجبت العديد من المواقع الرسمية، بما في ذلك مواقع خاصة بالمرشد الأعلى والرئيس الإيراني والبنك المركزي، حيث زعم متسللون أنهم شنوا هجوماً إلكترونياً على أجهزة الدولة، بحسب "أسوشييتد برس".

ونفى المتحدث باسم البنك المركزي اختراق البنك نفسه، وقال إن الموقع الإلكتروني فقط "تعذر الوصول إليه" بسبب هجوم على أحد الخوادم المضيفة له، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية. وعاد الموقع للعمل لاحقاً، فيما لم يكن موقع وزارة الثقافة متاحاً عصر الأربعاء.

وذكرت جماعة القرصنة الغامضة "أنونيموس" اختراقها مواقع أخرى منها موقع التلفزيون الرسمي ومكتب المتحدث باسم الرئاسة وبلدية طهران ووكالة الأنباء الإيرانية "فارس"، وغيرها من المؤسسات الرسمية، ونشر المخترقون صور الشابة الراحلة التي قضت على يد شرطة الأخلاق تعذيباً بتهمة ارتداء الحجاب بشكل غير صحيح.

increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها