image
الإثنين 2022/09/12

آخر تحديث: 21:41 (بيروت)

إجلاء الرهائن من "كافيه 77" في الشياح

الإثنين 2022/09/12 المدن - ميديا
إجلاء الرهائن من "كافيه 77" في الشياح
increase حجم الخط decrease
"خروج الأسرى المحررين من كافيه 77".. بهذا التعليق، يصف لبناني عملية إخراج العالقين في مقهى 77 الواقع أسفل فندق "بيرل بيروت" في الشياح، جنوبي بيروت. وأصيب زبائن المقهى بالهلع، جراء اطلاق النار الكثيف الذي طاول زجاج المقهى، فيما توقفت حركة السير كون الشارع بات ملكاً للمسلحين. 

وجرى اطلاق نار كثيف لم يُعرف مصدره في البداية، قبل أن يصدر خبر عن اشتباك بين شبان يعملون في إقراض الأموال بالفائدة، وآخرين ينتمون الى إحدى العشائر الموجودة في الضاحية الجنوبية لبيروت. تدخل الجيش اللبناني الذي أطلق عناصره النار في الهواء لإبعاد المسلحين، ثم أوقفت حركة المرور منعاً لأن يُصاب المدنيون، وتم إخراج العالقين في المقهى. 


ثمة مؤشران للواقعة، أولهما أن اللبنانيين باتوا أسرى زعران يطلقون النار ويشتبكون بالسلاح على خلفيات متصلة بأعمالهم غير الشرعية.. والمؤشر الآخر أن الاشتباك وقع على بعد أمتار قليلة من حاجز الجيش على مدخل ضاحية بيروت الجنوبية، ما يعطي انطباعاً بالوقاحة.
 

في الواقع، لا يهاب المسلحون الجيش، ولا يقلقون من تدخله. هم، في الواقع، لا يعترفون بوجود دولة أساساً، ويدركون أن هناك من سيخرجهم من الحجز إذا أوقفتهم القوى الأمنية. فهواتف السياسيين مفتوحة، كذلك هواتف القضاة.. ومن لديه "واسطة"، سيواصل إخافة الناس وإقلاق راحتهم. في هذا الوقت، ينتظر الجيش التعليمات للتدخل، وينتظر اللبنانيون من يجليهم من سجنهم الكبير المتنقل بين شارع وآخر، من الشمال الى البقاع وبيروت.
increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها