السبت 2022/08/06

آخر تحديث: 17:52 (بيروت)

الإعلام يحدد معالم معركة غزة

السبت 2022/08/06 المدن - ميديا
الإعلام يحدد معالم معركة غزة
الدمار في غزة إثر غارة جوية استهدفت منزلاً من خمس طبقات
increase حجم الخط decrease
حددت وسائل الإعلام الغربية معالم العدوان على غزة ضمن توصيف سياسي، يُختصر بعبارة: "الحرب بين اسرائيل والجهاد الإسلامي". 

وتحاول وسائل الإعلام تحييد حركات المقاومة الفلسطينية من المعركة، ومن ضمنها حركة "حماس"، لتختصرها في المعركة مع "حركة الجهاد الإسلامي"، أحد فصائل المقاومة في فلسطين، وذلك التزاماً بالمعايير الاسرائيلية للحرب، والتي حاولت اختصار المعركة في حركة "الجهاد".

في موقع RT "روسيا اليوم"، تأخذ المعركة هذا التوصيف، كذلك في موقع "الحرة" الأميركي الذي ذكر ان اسرائيل "تكثف عملياتها ضد الجهاد"، ووكالات اعلامية أخرى ومواقع اعلامية أجنبية. 

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن قوات الاحتلال قالت إن الجيش يستعد لعمليته العسكرية ضد حركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، والتي تستمر لمدة أسبوع. ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، عن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، ران كوتشاف، قوله صباح اليوم، في الوقت الذي تدخل فيه العملية يومها الثاني، "إن إسرائيل لا تجري أي مفاوضات لوقف إطلاق النار في الوقت الحالي".

وتتهم حركة "الجهاد الاسلامي" بأنها الأقرب الى إيران، فيما تحتفظ حركة "حماس" بعلاقات مع دول عربية، ومن بينها مصر. وتسعى اسرائيل لتكريس "الشرخ" بين الفصائل، كما يقول مغردون فلسطينيون، وذلك في معرض التمييز في المعركة بين فصيل مقاومة وآخر. 

وفيما يعد هذا الامر جديداً في أدبيات مقاربة الصراع الفلسطيني، تم اختباره في وسائل الاعلام في وقت سابق، لجهة وسم معركة تموز 2006 بأنها معركة بين اسرائيل و"حزب الله"، وهو ما نفاه اللبنانيون وأكدوا أن المعركة بين لبنان واسرائيل. 
increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها