الخميس 2022/08/04

آخر تحديث: 20:32 (بيروت)

طارق بيطار ضحية إضافية في سجلّ ضحايا المرفأ

الخميس 2022/08/04 نور الهاشم
طارق بيطار ضحية إضافية في سجلّ ضحايا المرفأ
مسيرة إحياء ذكرى عامين على انفجار مرفأ بيروت (علي علوش)
increase حجم الخط decrease
لم يكن القاضي طارق بيطار محور الذكرى، ولا لبّها. بالكاد تم ذكره، بالاسم، في تصريحات السياسيين ورجال الدين.. وبالكاد تذكره بعض أهالي ضحايا انفجار 4 آب الكارثي. هو شخص، يمثل جانباً من سلطة تقاعست عن إحقاق الحق. وهو جزء من الساعين لإحقاق الحق، لكنه لا يختصر المسار. 


مَن يذكر القاضي فادي صوان، سلف القاضي بيطار الذي تولى مهمة التحقيق العدلي في ملف انفجار المرفأ؟ لا أحد.. كلاهما كان جزءاً من المسار، ولا يختصرانه. بدا هذا الأمر فاقعاً اليوم، رغم الدعوات السابقة لحماية القاضي، وتمكينه من استكمال مهمته. وبدا تغييب اسمه لافتاً. فالمطالب محددة باستكمال العمل، بمعزل عن الأسماء.. والسيستم، من لبّه، يبحث عن مَخرج بديل. كيف؟ لا أحد يعرف.. وفي انتظار المَخرج، ما زال عمل البيطار معلّقاً.
 

في مواقع التواصل، سخط على السياسيين، وإدانة لتسويف قضية بحجم وطن. كلما طال أمد الجرح، التأم مشوهاً وملتهباً بلا دواء. تلعب السلطة على الوقت، وتقصر أنفاس الناشطين. لم يعد البيطار، كشخص، أولوية، كما لم يعد مطلباً أساسياً. هو، في نظر كثيرين، موكل بمهمة. يقوم بدور في تحقيقات المرفأ. مَن يستكملها، لا يهم.. وإذا كان عرضة للانقسام، بما يهدد مساراً كاملاً من العدالة، لا بأس إذا كان ضحية، مثله مثل سلفه. 


والقراءة في تصريحات المسؤولين، ربطاً بالمسار القضائي المجمّد منذ 8 اشهر، تُوصِل إلى هذا الاستنتاج. لا يحتمل النظام مراوحة اضافية. مَن يقرأ تصريحات البعثات الدبلوماسية، سيكون على يقين بأن البلد ونهوضه، معلّقان على التحقيق في جريمة المرفأ وكشف ملابسات الجريمة. مَن حمى القاضي بيطار، بات الأخير اليوم عبئاً عليه، في إشارة إلى "التيار الوطني الحر" الذي ساهم تعليق عمل البيطار في زيادة الضغوط عليه من ضمن قاعدته الشعبية على خلفية ملف الموقوفين في القضية، وبعضهم من المقربين من التيار. 


هي لعبة عضّ الأصابع تمارسها كل القوى. فَقَدَ بيطار حاميه، حينما تعارضت المهمة مع مهمة حماية آخرين. كذلك، وجد بيطار نفسه مكبلاً بالقانون والتسويات السياسية، وبدأ، مع استطالة وقت التجميد، يفتقد لحماية لجان وناشطين. بيطار، بهذا المعنى، هو ضحية أيضاً. ضحية إضافية إلى جانب 224 قتيلاً وآلاف الجرحى في جريمة انفجار المرفأ. لا مصادر تَنقُل عنه، ولا أقلام تدافع عنه، ولا سياسيين يتمسكون بشخص. السيستم يبتلع موظفين، رموز السيستم فقط تُكتب لها الحياة السياسية المديدة، والأضواء.
 
increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها