السبت 2022/07/16

آخر تحديث: 15:55 (بيروت)

توقيف الرائد مطران..لأنه نجح في "التحكم المروري" وتحزنه مآلاتها؟!

السبت 2022/07/16 لوسي بارسخيان
توقيف الرائد مطران..لأنه نجح في "التحكم المروري" وتحزنه مآلاتها؟!
increase حجم الخط decrease
يعيد توقيف الضابط في "قوى الأمن الداخلي" ميشال مطران، بسبب تغريدة نشرها في حسابه في "فايسبوك"، قصة صفحة "غرفة التحكم المروري" التي أسسها قبل 9 سنوات، وعدّها اللبنانيون تجربة استثنائية في واحد من أبرز الملفات التي تشكل عبئاً على الدولة والمواطنين على حد سواء. 


فعندما أقيل النقيب ميشال مطران، من مهمة إدارة صفحة غرفة التحكم المروري tmclebanon في العام 2014، تصدّر وسائل التواصل، لا سيما موقع "تويتر"، هاشتاغ #بدنا_كابتن_ميشال_مطران_يرجع_لأنو... تمسكاً بمؤسس قسم الإعلام والعلاقات العامة في هيئة "غرفة التحكم المروري" منذ عهد وزير الداخلية الأسبق مروان شربل.

شكّل مطران عبر القسم، حالة مختلفة منحته نجومية إكتسبها، وذلك حين تحول مرجعاً لمختلف وسائل الإعلام في مجال تسهيل عمل المرور والتعامل مع حالات الطوارئ، بالإضافة الى تحول الصفحة في فترة قصيرة من إدارته لها، الى مرجع بالنسبة لعشرات آلاف المتابعين.


ورغم مرور سنوات على إقصاء المطران عن المهمة التي تولاها لسنتين، بقي يتابع الصفحة وعملها، إلى أن قرر قبل أيام أن يخرج عن صمته مغرداً عبر موقع "تويتر" وعبر حسابه في "فايسبوك" قائلاً: "عندما أسّست حساب غرفة التحكم المروري على تويتر منذ 10 سنوات، كتبت التغريدة الأولى من هاتفي في شهر كانون الأوّل عام 2013، وكان الهدف ليس تأسيس حساب بل إطلاق "حركية" أو momentum تدفع نحو دخول لبنان في مرحلة جديدة في قطاع #السلامة_المرورية تصل بنا إلى صفر قتلى وجرحى وتضعنا في مصاف الدول المتقدمة". وأضاف: "نجحنا يومها في أمور كثيرة وانتهت التجربة بعد سنتين بخيبة كبيرة".

وأضاف مطران: "اليوم تحوّل الحساب إلى موقع لنشر وتعداد عدد الجرحى والقتلى يومياً! يعني عاللبناني صار الحساب "ورقة نعوة". فقصة هذا الحساب تشبه واقع البلد بكل تفاصيله. وفاة 5 أشخاص يومياً في بلد عدد سكانه 6 ملايين نسمة، يعني أننا نخسر 30 شخصاً لكل 100 ألف نسمة، ما يعني أننا نتصدر دول العالم في عدد قتلى الصدامات المرورية".


هذه التغريدة جعلت إسم مطران يقفز الى الواجهة مجدداً، وإنما بعد ستة أيام من نشرها، بعدما كشفت زوجته السيدة جويل باسيل، في تغريدة لها، أن زوجها موقوف في مديرية قوى الأمن الداخلي، منذ مساء يوم الجمعة، وقد تأكد لها، كما قالت لـ"المدن" أن سبب توقيفه "مسلكي" بسبب التغريدة التي إعتُبرت إنتقاداً للسلك من داخله.

وقالت باسيل في تغريدتها: "تم إستدعاء زوجي ميشال مطران كالمجرمين الساعة السادسة مساء الجمعة في 15\07\2022 وعلى عجل من منزلنا في زحلة بهدف توقيفه. وقد تم توقيفه فعلاً من قبل فرع المعلومات لأنه ممتهن ومحترف وبسبب بوست كتبه على مواقع التواصل منذ ستة أيام". وأضافت: "لأنو ما بدكن مين يخبركم عن حِرَفيته".. وأرفقت التغريدة بهاشتاغ #الحرية_لميشال_مطران.

وتبلغت زوجة مطران من مصادر خاصة أن زوجها قد يبقى محتجزاً عشرة أيام، ويسمح له بإتصالين فقط خلال النهار، ومدة الإتصال تسع دقائق، ولا يسمح له بأن يدلي خلالهما بأي معلومات عن ظروف توقيفه. وكشفت انه إثر خضوع زوجها للتحقيق، حضرت القوى الأمنية الى منزل ذويه لمصادرة أجهزة الخليوي التي يعتقد انه كان يستخدمها. 

ويبدو أن الأمر بتوقيف مطران، عسكري، كما كان قرار إقصائه عن المهمة التي نجح فيها سابقاً، عسكري أيضاً. إلا أن زوجته أكدت "أننا لسنا مكسر عصا، ولن نقبل بأن يعاقب زوجي لأنه نجح في مهمة قام بها، ولأنه يحزن لما آلت إليه الأمور". وشكّل الهاشتاغ الذي أطلقته دعوة للتعبير عن التضامن معه. 

وفي أول ردود الأفعال التي صدرت، طالب النائب سليم عون في تغريدة بإطلاقه مضيفاً: "ما هكذا يعامل رائد في قوى الأمن الداخلي وهو من خيرة الضباط ومن أبرز الناشطين في السلامة المرورية". 

كذلك كانت تعليقات عديدة لمواطنين أعربوا عن إستنكارهم مطالبين بـ #الحرية_لميشال_مطران. 

increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها