الخميس 2022/06/23

آخر تحديث: 20:15 (بيروت)

النقمة السنّية تتسع ضد جعجع وباسيل

الخميس 2022/06/23 المدن - ميديا
النقمة السنّية تتسع ضد جعجع وباسيل
increase حجم الخط decrease
زادت نتيجة الاستشارات النيابية الملزمة في القصر الجمهوري، اليوم الخميس، الإحباط السنّي من "الشريك في الوطن"، والنقمة على أكبر تكتّلين نيابيين مسيحيين يحوزهما "التيار الوطني الحر" و"القوات اللبنانية" اللذين قاطعا تسمية الرئيس، لأسباب مجهولة.
 

وليست المرة الأولى التي يقاطع فيها التكتلان المسيحيان الأكبر، تسمية ممثلين لموقعَين يشغلهما مسلمين، هما رئيس مجلس النواب ورئيس الحكومة. فقد قاطع التكتلان تسمية رئيسين لهما، ما يؤشر الى انفراط عقد التسوية السياسية في الانتخابات الرئاسية المقبلة التي تعد أكثر دقة وصعوبة، بالنظر الى ان انتخاب رئيس الجمهورية يكون بغالبية الثلثين في الدورة الأولى من الانتخابات. 


وحاز رئيس الحكومة المكلف، نجيب ميقاتي، على أدنى تصويت نيابي ناله رئيس مكلف للحكومة منذ اتفاق الطائف. فقد جمع 54 نائباً فقط، ولم يحصل منافسه إلا على 25 نائباً. الأصوات الأخرى ذهبت إلى "لا تسمية"، وهو ما ضاعف النقمة السنية التي عبّر عنها لبنانيون سنّة في مواقع التواصل. 

واستهدف الناشطون في "تويتر" حزب "القوات" و"التيار الوطني الحر"، وهما تياران كانت تربطهما علاقات متينة مع تيار "المستقبل" في وقت سابق، قبل أن يقفا ضده في استحقاقات ما بعد ثورة 17 تشرين. 

increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها