الأربعاء 2022/06/22

آخر تحديث: 20:00 (بيروت)

"مراسلون بلا حدود": هكذا أعدم الجيش الروسي صحافياً أوكرانياً!

الأربعاء 2022/06/22 المدن - ميديا
"مراسلون بلا حدود": هكذا أعدم الجيش الروسي صحافياً أوكرانياً!
المصور الصحافي، ماكس ليفين
increase حجم الخط decrease
قالت منظمة "مراسلون بلا حدود" الأربعاء، أن المصور الصحافي، ماكس ليفين، والجندي أوليكسي تشيرنيشوف الذي كان برفقته، قتلا في الأسابيع الأولى من الغزو الروسي لأوكرانيا أثناء بحثهما عن طائرة من دون طيار مفقودة، مملوكة للصحافي كانت التقطت صوراً، في غابات احتلتها روسيا.

وأعلنت المنظمة النتائج التي استخلصتها من تحقيق في وفاتهما. وقالت: "تم إعدامهما بهدوء"، موضحة أنها عادت إلى المكان الذي عثر فيه على جثتي ليفين وتشيرنيشوف في الأول من نيسان/أبريل الماضي، في غابة شمالي العاصمة كييف.

وأضافت المنظمة في تقرير نقلته وكالة "أسوشييتد برس" أنها أحصت 14 رصاصة في هيكل سيارتهما المحترقة، التي كانت حينها في مكان الحادث. وذكرت أنها عثرت على مواقع عسكرية روسية مهجورة في مكان قريب. كما عثرت على بقايا حصص غذائية، وعلب سجائر وغيرها من مخلفات الجنود الروس على ما يبدو.

وقالت المنظمة أنها عثرت أيضاً على بعض متعلقات ليفين وتشرنيشوف، ومن بينها وثائق هوية الجندي، وأجزاء من سترة المصور الواقية من الرصاص وخوذته. وأضافت أن فريقاً أوكرانياً مزوداً بأجهزة الكشف عن المعادن اكتشف أيضاً رصاصة مدفونة في تربة الأرض التي كانت جثة ليفين ملقاة فوقها.

وجاء في بيان المنظمة: "تشير نتيجة التحقيق إلى أنه قتل على الأرجح برصاصة واحدة، وربما برصاصتين أطلقتا من مسافة قريبة عندما كان واقعاً على الأرض بالفعل. كما عثر على وعاء لتخزين البنزين بالقرب من مكان العثور على جثة تشيرنيشوف المحترقة". وأكملت بأن النتائج التي توصلت إليها "تظهر أن الرجلين أعدما دون أدنى شك".

وليفين (40 عاماَ) هو أب لأربعة أبناء، وتعاون مع العديد من وسائل الإعلام الأوكرانية والدولية. وفي العام 2014، في بداية حرب كييف ضد الانفصاليين الموالين لروسيا والمدعومين من موسكو في شرق أوكرانيا، تمكن ليفين من الخروج من مدينة إيلوفيسك المحاصرة الواقعة في الجنوب الشرقي، حيث قتل مئات الجنود الأوكرانيين في غضون أيام قليلة، حسبما أشارت وكالة "فرانس برس".
increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها