آخر تحديث:17:20(بيروت)
الإثنين 06/09/2021
share

"أخطر الحوادث الأمنية".. إسرائيل حائرة حيال هروب الأسرى الفلسطينيين

المدن - ميديا | الإثنين 06/09/2021
شارك المقال :
"أخطر الحوادث الأمنية".. إسرائيل حائرة حيال هروب الأسرى الفلسطينيين ضابط اسرائيلي يحدّق في "نفق الحرية" (تويتر)
ارتبكت وسائل الاعلام الاسرائيلية في التعاطي مع حدث هروب 6 أسرى من من سجن جلبوع الذي يعد واحداً من أكثر السجون تحصيناً. 
فعملية الهروب، هي واحدة من أكثر العمليات تعقيداً بالنسبة لوسائل الاعلام التي وصفت الحادث بأنه "أخطر الحوادث الامنية" التي اختبرتها قوات الاحتلال في الفترة الاخيرة. 


يسهب اعلام الاحتلال في الحديث عن النفق، وكيفية حفره، لكنها تقديرات لم ترتقِ الى مستوى المعلومات في ظل التكتم الرسمي الاسرائيلي "بانتظار التحقيقات". لكنها سارعت فوراً الى اجلاء العشرات من السجن ونقل الأسرى الى سجون أخرى، منعاً لتكرار الحادثة. 

ونقلت القناة "12" الإسرائيلية عن مسؤول كبير في شرطة الاحتلال قوله إن حادثة هروب الأسرى "أحد أخطر الحوادث الأمنية بشكل عام".

القناة 13، بدورها، تحدثت عن أن قوات إسرائيلية كبيرة في حالة استنفار، لافتة الى "عمليات بحث عن الأسرى الذين فروا من السجن" باستخدام طائرات مروحية وطائرات مسيرة. 


وبدأت الإذاعات العبرية التي كانت تتجهز للاحتفالات برأس السنة العبرية، باستضافة المسؤولين السابقين للتعقيب على الحادثة. ووصف بعضهم ما جرى بأنه "إخفاق شديد الخطورة"، وأن هذه الحادثة قد تتكرر مستقبلًا. 

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن النفق في سجن جلبوع استغرق حفره شهوراً. وقالت إن التخوف الآن هو أن الأسرى الستة، وهم جميعهم من جنين وبينهم أشخاص نفذوا عمليات، سيحاولون تنفيذ عمليات والفرار من إسرائيل.


واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بالحديث عن الاخفاق الامني الاسرائيلي، ترحيباً بعملية الفرار "النوعية" من السجن. وتداولوا صورة الضابط الاسرائيلي الحائر فوق الفتحة التي هرب منها السجناء الستة، متحدثين عن الخيبة الاسرائيلية. 

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها