آخر تحديث:19:18(بيروت)
الثلاثاء 14/09/2021
share

راؤول نعمة بكى كرسيّه أم الـ25 دولاراً للبطاقة التمويلية؟

المدن - ميديا | الثلاثاء 14/09/2021
شارك المقال :
راؤول نعمة بكى كرسيّه أم الـ25 دولاراً للبطاقة التمويلية؟
لم يجزم أحد بأسباب بكاء وزير الاقتصاد السابق راؤول نعمة خلال حفل التسلم والتسليم مع الوزير أمين سلام. 
وظهر الوزير نعمة باكياً خلال الحفل. رفع نظارتيه ومسح دموعه التي انهمرت. وقال حاضرون في الحفل انه بكى شهداء مرفأ بيروت لدى الاتيان على ذكرهم. 


قبل الكشف عن هذه الاسباب، احتار الناس في معرفة اسباب البكاء. تحدث كثيرون عن أن نعمة بكى لفقدانه منصباً، في لحظة مغادرته الوزارة. وتحدث آخرون عن أنه بكى حال اللبنانيين وما ينتظرهم. وعن أنه لم يستطع انجاز ما وجب انجازه خلال توليه الوزارة. 


ما ينتظر اللبنانيين يستدعي البكاء، لكن من النادر أن يبكي مسؤول لحال المواطنين وما ارتكبته ايديهم بحق اللبنانيين. عادة ما يبكي المسؤولون في لحظات مؤثرة. عند وداع شخص، أو لرحيل شخصية، أو لأزمة انسانية. 

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها