آخر تحديث:19:53(بيروت)
الخميس 26/08/2021
share

زلّة حمد حسن

قاسم مرواني | الخميس 26/08/2021
شارك المقال :
زلّة حمد حسن
كل ما حققه وزير الصحة حمد حسن، خلال الأيام الماضية من مجد إعلامي، خسره في تصريح تلفزيوني واحد أطلقه عبر شاشة "تلفزيون لبنان".

هلل الناس بعدما داهم الوزير، في فيديوهات مصورة، مستودعات لتخزين الأدوية وشهّر بأصحابها، مطالباً بتوقيفهم ومعاقبتهم وتوزيع الأدوية على المواطنين. هذا المشهد شفى غليل اللبنانيين، رغم التشكيك في الدوافع ورغم أن ما حصل قد لا يكون سوى رأس جبل الجليد ومحاولة لتنفيس احتقان الناس بدءاً من "الأقربين"، لكنهم، مع ذلك، شعروا بشيء من العدل وهُم الذين عانوا طويلاً مع انقطاع الأدوية مع ما تسبب به من موت ومذلة ودفع مبالغ طائلة لاستيراد الدواء من الخارج.

أكثر ما توقف عنده المتابعون في مواقع التواصل، هو مداهمة مستودع أدوية في بلدة الغازية، تابع للحاج عصام خليفة، صاحب شركة "نيوفارم" وصاحب صيدلية في الغازية، أولاً بسبب تديّنه، وثانياً بسبب قربه من "حزب الله"، ما أعطى الوزير نقاطاً إضافية باعتباره لم يفرق بين محتكر خصم في السياسة، ومحتكر محسوب على بيئته، وإن رأى البعض أنه ربما بدأ ببعض المحسوبين عليه من أجل فتح الطريق للمحسوبين على الخصوم.

إثر المداهمة وانتشار الفيديو تعرض الحاج عصام خليفة لحملة تشهير واسعة في مواقع التواصل، وأقدم شبان على كتابة عبارات مسيئة على أبواب صيدليته في الغازية.


لم تكد تمر 24 ساعة على وصول الوزير حسن إلى "القمة"، حتى صرح عبر "تلفريون لبنان" أن مستودع الغازية هو مستودع مرخص وقانوني! وأنه سيتم السماح له بالاستمرار في بيع الأدوية بعدما تبين أنه كان يمد الصيدليات بالدواء إنما بكميات قليلة.

اكتفى الوزير بإلزام الحاج عصام بكتابة تعهد بالبيع، كما قال في تصريحه. تصريح عرّض الوزير لهجوم عنيف في مواقع التواصل، وتساءل البعض إن كان تراجع الوزير عن معاقبة الشركة هو بفعل تدخل المحسوبيات، أو أن الوزير بالفعل ظلَم الحاج عصام خليفة! 


وضع وزير الصحة نفسه في موقع محرج. فإن كان عصام خليفة محتكراً -وبيع الأدوية بكميات قليلة هو شكل من أشكال الإحتكار- فيجدر بالوزير تطبيق القانون ومعاقبته. أما إذا كان الحاج عصام بريئاً، فقد أخطأ الوزير بمداهمة مستودعه والتشهير به وتشويه سمعته وتعريضه لكل ما تعرض له من إساءات، خصوصاً أن هناك معلومات تتحدث عن أن الحاج عصام موقوف لدى القوى الأمنية، وهذا يضع علامة استفهام على كل المداهمات التي أجراها وزير الصحة ومدى قانونيتها.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها