آخر تحديث:17:48(بيروت)
الخميس 22/04/2021
share

الاستخبارات البريطانية في "أنستغرام": عملاؤنا لا يشربون المارتيني

المدن - ميديا | الخميس 22/04/2021
شارك المقال :
الاستخبارات البريطانية في "أنستغرام": عملاؤنا لا يشربون المارتيني
في فيلم "Miss Congeniality"، تلعب النجمة الأميركية ساندرا بولوك دور عميلة سرية تتحول إلى وجه دعائي أقرب إلى فاشونيستا لتحسين صورة مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي". وفيما يحدث الفارق الهائل بين العالمين مفارقات كوميدية كثيرة، فإن ذلك لم يعد ضرباً من الخيال اليوم، بعدما دخل القسم الخامس في هيئة الاستخبارات العسكرية البريطانية "MI5"

وأنشأ جهاز الأمن البريطاني، الخميس، حساباً في "أنستغرام" بعنوان mi5official@، ما يعكس الرغبة في أن يكون جهاز الامن البريطاني أكثر شفافية بشأن عمله والتواصل مع الشباب. ويعتزم "MI5" عبر هذه الطريقة تبديد بعض الأساطير والكشف عن ملفات أرشيفية غير منشورة، حسبما نقلت وكالة "فرانس برس".

ويتم استخدام الشبكة الاجتماعية لعقد جلسات أسئلة وأجوبة مع عناصر الاستخبارات ومناقشة الفرص المهنية. كذلك، ستعرض قطع تاريخية من متحف "إم آي 5" الموجود في الطبقة السفلية لمقره للجمهور لأول مرة.

View this post on Instagram

A post shared by MI5 (@mi5official)


ويبدو أن الجهاز يستهدف بشكل خاص محو الصورة النمطية عن شرب الماريتيني التي يشتهر بها العملاء السريون للجهاز بفضل منتجات ثقافية أثّرت في الذاكرة الجمعية مثل سلسلة "جايمس بوند". وسيحتوي الحساب على أسئلة وأجوبة مع ضباط المخابرات العاملين واعلانات عن فرص العمل في الجهاز الاستخباراتي، حسبما أوضحت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

وخلال ظهوره الإعلامي الأول في تشرين الاول/أكتوبر الماضي، أعرب المدير العام الجديد لـ"أم إي 5" كين ماكالوم الذي عيّن قبل عام، عن رغبته في الانفتاح، خصوصاً تجاه الشباب. وقال وقتها: "الكثير مما نقوم به يجب أن يبقى سرياً، لكن ليس ما نحن عليه" مضيفاً أن الانفتاح هو "مفتاح" نجاحاته المستقبلية.

وكتب ماكالوم مقالاً في صحيفة "دايلي تيلغراف"، الأربعاء، اعترف فيه بأن الانضمام إلى "إنستغرام" كان "خطوة روتينية لمعظم المؤسسات، لكنه أكثر إثارة للاهتمام عندما يكون مجال عملك هو حفظ الأسرار"، مضيفاً أن جهاز الأمن يواجه معضلة "إذ تعتمد قدرتنا على خدمة الجمهور والحفاظ على أمن البلد بشكل حاسم على العمل في الخفاء".

وأوضح ماكالوم: "يجب أن نتجاوز أي صور نمطية قد تكون باقية عن شرب المارتيني من خلال نقل المزيد عن ما يبدو عليه جهاز الأمن اليوم، حتى لا ينأى الناس عن التقدم للعمل لدينا بناء على الحواجز المتصورة مثل الخلفية الاجتماعية والاقتصادية، والعرق، والجنس، ونوع الجنس، والإعاقة أو أي جزء من البلد صادف أنهم ولدوا فيه".

ويعد جهاز الأمن البريطاني متأخراً نسبياً عندما يتعلق الأمر بحضور عملاء الاستخبارات في وسائل التواصل الاجتماعي، حيث أنشأ جهاز الاتصال الحكومي البريطاني "جي سي إتش كيو" حسابه في "أنستغرام" العام 2018، بينما يتابع وكالة الاستخبارات الأميركية المركزية "سي آي إيه" 3.2 مليون شخصاً في "تويتر". كما أن الرئيس المعين حديثاً لجهاز المخابرات السرية للخارجية البريطانية "MI6"، ريتشارد مور، كثير التغريد في "تويتر" أيضاً.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها