آخر تحديث:17:25(بيروت)
الثلاثاء 13/04/2021
share

رمضان اللبناني: دراما بائتة.. ومسلسل يلفّ على 3 محطات

إيمان ابراهيم | الثلاثاء 13/04/2021
شارك المقال :
  • رمضان اللبناني: دراما بائتة.. ومسلسل يلفّ على 3 محطات
    MTV تعوّل على مسلسل "عشرين عشرين" بطولة نادين نجيم وقصي خولي بعد تأجيله من العام الماضي
  • "للموت" بطولة ماغي بوغصن ودانييلا رحمة وخالد قيش ومحمد الأحمد ويُعرض في "أم تي في"
    "للموت" بطولة ماغي بوغصن ودانييلا رحمة وخالد قيش ومحمد الأحمد ويُعرض في "أم تي في"
  • الجزء 11 من باب الحارة يُعرض على 3 محطات دفعة واحدة في سابقة لم تحدث في تاريخ المحطات اللبنانية
    الجزء 11 من باب الحارة يُعرض على 3 محطات دفعة واحدة في سابقة لم تحدث في تاريخ المحطات اللبنانية
ينطلق الليلة، في الليلة الأولى من رمضان، الماراثون الدرامي الرمضاني، مع شاشات مثقلة بأزمات اقتصاديّة انعكست في برمجتها، فأخرجت من أرشيفها مسلسلاتٍ قديمة لتنافس بوجبةٍ بائتةٍ، في شهرٍ كانت تعدّ له الولائم.

هذا العام، تبدو المحطّات خارج إطار المنافسة، فالمسلسل السوري "باب الحارة" بموسمه الحادي عشر، يلفّ على ثلاث محطّات، "المنار" و"الجديد" وNBN، في ظاهرة لم تشهد مثلها المحطّات اللبنانية من قبل، التي قبلت بالمثالثة في نسبة المشاهدين، خصوصاً أنّ "الجديد" لا تزال محجوبة في مناطق واسعة من لبنان.

وحدها محطة MTV خرجت ببرمجة قويّة، في وقتٍ تُحجب فيه أيضاً عن نصف لبنان، من جنوبه إلى جزء من بقاعه والضّاحية الجنوبيّة، منذ أكثر من شهرين. والمحطّة بدأت المنافسة باكراً، إذ أطلقت صافرة الماراثون الرمضاني منذ الأربعاء الماضي قبل بدء شهر الصوم والدراما، من خلال مسلسل "راحوا" للكاتبة كلوديا مرشيليان والمخرج نديم مهنا، وبطلي العمل كارين رزق الله وبديع أبو شقرا في خامس مسلسل يجمعهما.

المسلسل ينطلق بأحداثه من جريمة إرهابيّة تقع في ملهى ليليّ، في استعادة للحادث الذي وقع في ملهى "رينا" في اسطنبول قبل أربع سنوات، وكان بين ضحاياه لبنانيون وعرب. ورغم إنكار الكاتبة أن يكون المسلسل مستوحى من الحادث الإرهابي في اسطنبول، إلا أنّ المؤشرات في الحلقات الأولى، تؤكّد أن القصص مقتبسة من الحادث المأساوي في لعبة إعلاميّة سبق لمارشيليان أن خاضت مثلها في مسلسل "بردانة أنا" مع البطلين نفسيهما، والذي عرض في رمضان الماضي، إذ استوحت قصّته من جريمة قتل منال عاصي على يد زوجها، وكان آخر ما قالته قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة أنها تشعر بالبرد.

وبالعودة إلى "راحوا" الذي يبدو من المبكر الحكم عليه الآن، تُؤخذ عليه ثنائية كارين وبديع، التي تجعل من أي عملٍ يجمعهما يبدو قديماً، وسبق للمشاهد أن شاهده من قبل. غارق في حزنه ودموعه ومآسيه، ينطلق العمل متوجّهاً إلى جمهور مرهق. فهل سيتمكّن من الوصول إلى قلوب متعبة تبحث عن فسحة تسلية مجّانيّة في شهر الصوم الذي يبدو صحن الفتوش فيه ترفاً لمن يستطيعه؟ الكلمة الفصل للجمهور في نهاية الشهر الفضيل، مع الإشارة إلى أنّ تصوير العمل انتهى قبل سنتين ولم يُعرض لأسباب تسويقيّة.

المحطّة تعوّل هذا العام على مسلسل "عشرين عشرين" بطولة نادين نجيم وقصي خولي، للكاتبة نادين جابر والمخرج فيليب أسمر، الذي كان من المقرر أن يعرض في رمضان 2020، إلا أنّه تعذّر تصويره بسبب جائحة كورونا، ما أدّى إلى تأجيله إلى رمضان 2021، وكان ثمّة اعتقاد بأنّ الشركة ستقوم بتغيير اسمه، ليتبيّن أنّ المسلسل يدور حول قضيّة داخل المحكمة تحمل الرقم "2020". 


ومع الكاتبة والمخرج نفسيهما أيضاً، تخوض المحطّة السباق في مسلسل "للموت"، بطولة ماغي بوغصن ودانييلا رحمة وخالد قيش ومحمد الأحمد، وهو عمل يتمّ تصويره في ظروف صعبة، وما زال أمام فريق العمل أكثر من أسبوعين لإنجاز مشاهده الأخيرة، إذ أنّ تزايد الإصابات بكورونا في لبنان بعد رأس السنة، وما فرضه من إقفال عام، حال دون استكمال تصوير المسلسل، وعاد متأخراً ليلتحق في اللحظات الأخيرة بالماراثون الدرامي.

أما تلفزيون "الجديد" فيخوض المنافسة إلى جانب "باب الحارة 11" بمسلسل "الباشا" بجزئه الثالث مع النجم السوري رشيد عساف وباقة من الممثلين اللبنانيين، للمنتج مروان حداد، وببقية من المسلسلات التركية التي لا تخلو محطّة منها هذا العام.  


المؤسسة اللبنانيّة للإرسال أعلنت خروجها من المنافسة، عبر عرضها مسلسلات سوريّة قديمة، واستكمال مسلسل "رصيف الغرباء" الذي يعرض منذ أشهر على شاشتها، وهو من إنتاج وإخراج إيلي معلوف، ويحظى بنسبة عالية من المشاهدة رغم الانتقادات.

هذا الموسم، ومع دخول "الجديد" و LBCI، الماراثون الرمضاني على استحياء، خرجت الكثير من الأعمال اللبنانيّة السورية المشتركة من المنافسة أقلّه في السوق المحلّي. فقد كان متوقعاً أنّ تعرض LBCI مسلسل "زوج تحت الإقامة الجبريّة" لزياد برجي ونادين الراسي وهشام حداد على شاشتها، إلا أنّ الاتفاق مع الشركة المنتجة تعثّر، ليعرض المسلسل في شاشة تلفزيون أبوظبي. كما لن يعرض مسلسل "350 جرام" لعابد فهد وكارين رزق الله، في شاشة محليّة، بل أيضاً في شاشة "أبوظبي". 


أما مسلسل "داون تاون" لستيفاني صليبا وعبد المنعم عمايري وأمل بوشوشة، فقد خرج نهائياً من السباق الدرامي، رغم أنّ الشركة المنتجة كانت قد أطلقت البرومو الخاص به قبل ثلاثة أيام، وبررت خروجه من المنافسة بجائحة كورونا التي أعاقت استكمال تصويره بعد إصابة عدد من العاملين فيه بالعدوى.

الموسم الدرامي انطلق في ظروفٍ صعبة، المشاهد مرهق، والمزاج في مكانٍ آخر. فهل ستتمكّن مسلسلات رمضان من فصل اللبناني عن واقعه المرّ، ولو لشهر واحد، أم أنّ الموسم سيمرّ كسابقه، بلا رائحة ولا لون؟

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها