آخر تحديث:19:21(بيروت)
الثلاثاء 23/03/2021
share

"بزنس الإعلام": LBCI وMTV تتقاسمان محتوى بهاء الحريري

المدن - ميديا | الثلاثاء 23/03/2021
شارك المقال :
"بزنس الإعلام": LBCI وMTV تتقاسمان محتوى بهاء الحريري دخلت "ام تي في" على خط الإنتاج بعدما تبوّأت ديانا فاخوري منصب "مديرة الإنتاج"
لم تستبدل منصّة "صوت بيروت انترناشيونال"، لصاحبها رجل الأعمال بهاء الدين رفيق الحريري، قناة "أل بي سي" بقناة "أم تي في". بل تقسّم المنصة الإنتاجات بينهما، وتعرض على قناة "ال بي سي آيه" خمسة من انتاجاتها، أحدها يتم تصويره في "استوديو فيزيون". 
خلافاً لكل التقديرات السياسية، لم تصح أيّ من الأنباء التي انتشرت منذ مطلع شباط/فبراير الماضي عن خلافات عميقة، أو مقاطعة من قبل "صوت بيروت انترناشيونال" لقناة "ال بي سي" على خلفية تقرير بثته القناة بعد أحداث طرابلس أواخر يناير/كانون الثاني الماضي. 

وفتح بهاء الحريري فرصة استثمارية للقنوات التلفزيونية التي تعاني الضائقة المادية إثر تراجع سوق الاعلانات وجفاف معظم التمويل الخارجي ومشاريع الاستثمار الاعلامي مع قنوات وجهات عربية. فما يجري، هو تطبيق لمبدأ "بيزنس الاعلام". كل من الطرفين، LBCI وMTV، نال حصته من الإنتاج، فيما استأثرت "ال بي سي"، دون غيرها من القنوات التلفزيونية، بعرض بعض البرامج بالتوازي مع عرضها في منصة "صوت بيروت انترناشيونال". 

وكانت LBC تتقاسم انتاج برامج "صوت بيروت انترناشيونال"، مع شركة VPN لصاحبها جان حداد منذ انطلاقتها، قبل أن يطرأ تغيير، مطلع شهر شباط/فبراير الماضي. لم يعد حداد ينتج سوى برنامج "سؤال محرج" الذي يقدمه الاعلامي طوني خليفة، ويُعرض في "أل بي سي" الى جانب منصة "صوت بيروت". 



فالتغيير الذي حصل في شباط الماضي، لم يُقصِ "أل بي سي" عن التعاون، بل طاول بمعظمه شركة VPN لصالح "استوديو فيزيون" الذي تملكه شركة "أم تي في". حصل التحوّل بعد تعيينات إدارية تبوّأت إثرها مقدمة الاخبار في "أم تي في"، ديانا فاخوري، منصب "مديرة الانتاج" في "صوت بيروت"، علماً أن ديانا بدأت تقديم نشرة الأخبار في كانون الأول/ديسمبر الماضي.


إثر هذا التعيين، انتقل تصوير برنامج رودولف هلال "المواجهة"، من VPN الى "استديو فيزيون" (يُعرض في "ال بي سي")، كما باتت نشرة الأخبار تُصوّر في "استديو فيزيون"، علماً أن ديانا مشرفة على نشرة الأخبار، ويرأس تحريرها الإعلامي وليد عبود الذي يقدم أيضاً برنامجاً في المنصة، يصوره في الاستديو نفسه التابع لـ"أم تي في". 



وعلى النقيض، انتقل تصوير برنامج هشام حداد HISHOW من شركة VPN الى استوديوهات "ال بي سي"، حيث يصور هشام برنامجه "لهون وبس" ويعرضه في القناة، من دون أن يُعرض برنامجه الموازي في "ال بي سي".


وباتت خريطة الانتاج موزعة على ثلاث جهات، تتصدرها "ال بي سي"، ويليها "استوديو فيزيون"، بينما تصور VPN برنامجاً واحداً. 

البرامج التي تُصور في "استديو فيزيون"، إضافة الى برنامج رودولف هلال، هي نشرة الأخبار التي انضمت اليها أخيراً دنيز رحمة فخري، وبرنامج "بدنا الحقيقة" الذي يقدمه وليد عبود،  وLet’s Talk maa Diana الذي تقدمه ديانا فاخوري. وتُعرض تلك الإنتاجات الثلاثة في منصة "صوت بيروت انترناشيونال" بشكل حصري. أما SBI Magazine الذي تقدمه ألين المر، فيُصوّر في استديو "صوت بيروت". 


وتعرض "أل بي سي" خمسة من برامج "صوت بيروت انترناشونال"، بمعزل عما إذا كانت جميعها تُصوّر في استديوهات القناة، هي برنامج "صوت الناس" مع ماريو عبود، وبرنامجا "سؤال محرج" و"طوني خليفة" مع طوني خليفة، وبرنامج "المواجهة" مع رودولف هلال، إضافة الى برنامج "بقلب الأحياء أحياء" وتقدمه سابين يوسف.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها