آخر تحديث:19:30(بيروت)
الجمعة 26/02/2021
share

غضب على خطيب المسجد الأقصى: دعا لبهجت سليمان بالشفاء!

المدن - ميديا | الجمعة 26/02/2021
شارك المقال :
غضب على خطيب المسجد الأقصى: دعا لبهجت سليمان بالشفاء!
برر خطيب وإمام المسجد الأقصى، عكرمة صبري، مقطع فيديو له دعا فيه للواء السوري بهجت سليمان بالشفاء قبيل وفاته، الخميس، بأنه كان يمتلك صورة مغلوطة عن رجل النظام السوري الذي استلم مناصب حساسة في أجهزة المخابرات المسؤولة عن قمع وتعذيب آلاف السوريين طوال عقود.


وشن ناشطون هجوماً حاداً على صبري بعد انتشار الفيديو في "فايسبوك" و"تويتر". ونقلت قناة "تي آر تي عربي" التركية عنه أن الصورة التي امتلكها عن سليمان كانت غير واقعية وبناء عليها دعا له بالشفاء إثر إصابته بفيروس كورونا. وتابع صبري: "المعلومات التي بلغتني عن المدعو بهجت سليمان لم تكن واضحة، لم يكن لديّ خلفية عن تاريخ هذا الرجل، بل وصلتني صورة إيجابية غير واقعية"، مؤكدا في الوقت نفسه أنه مازال ثابتاً على مواقفه، سائلاً الله لـ"لمستضعفين" في الشام، "أن يرفع الله عنهم الظلم وأن يعودوا إلى ديارهم آمنين".

وقال خطيب المسجد الأقصى: "تبيّنت حقيقة بهجت سليمان بعد نشر التسجيل، وقد تبيّن لي أن ما نُقل إليّ حوله غير واقعي، لكن في ما بعد". وعند سؤاله عن الجهة التي خدعته وأوصلت له معلومات مغلوطة بشأن سليمان، أجاب صبري: "أعتقد أنه لا داعي لكشف هذه التفاصيل في هذه المرحلة"، وأضاف: "موقفي الواضح هو أنه لا فرق بين الدم السوري والدم الفلسطيني، وأرفض الظلم الذي يتعرض له الشعب في سوريا". كما عمد إلى الاتصال برئيس المجلس الإسلامي السوري، أسامة الرفاعي، مؤكداً موقفه الثابت والمناصر للشعب السوري الحر، ورفضه كل أشكال الظلم والطغيان.

وترأس بهجت سليمان رئاسة "الفرع 251" في إدارة المخابرات العامة العام 1998، قبل ترقيته إلى رتبة لواء، وبقي في الفرع سيء السمعة والمعروف بتسمية "فرع الخطيب" حتى العام 2005 إثر تعيينات أمنية في سوريا، وكان من أبرز الداعمين لبشار الأسد ولعب دوراً مهماً في تمكينه في الحكم، بعد وفاة حافظ الأسد العام 2000.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها