آخر تحديث:20:50(بيروت)
الأحد 14/02/2021
share

"التيار العوني" يهرب من مسؤولية التعطيل..الى التدقيق الجنائي

المدن - ميديا | الأحد 14/02/2021
شارك المقال :
"التيار العوني" يهرب من مسؤولية التعطيل..الى التدقيق الجنائي


هرب جمهور وقياديو "التيار الوطني الحر" الى الأمام، للنفاذ من إحراج تسبب لهم به الرئيس المكلف سعد الحريري الذي كاشف اللبنانيين بأسباب التعطيل، ووضعهم في موقف حرج. 

وفي غياب أي قدرة على مواجهة الرأي العام بالحقيقة، شنوا هجوماً مضاداً مطالبين بالتدقيق الجنائي، في محاولة لاحراج الرئيس المكلف.

لكن ما استفز الجمهور العوني، هو الرسالة التي تضمنها خطاب الحريري. فقد ذهب الرئيس المكلف بعيداً في رسالة سياسية في الخطاب، مطالباً بأن يشمل التدقيق الجنائي جميع الادارات الدولة منذ العام 1989، أي في عهد رئيس الحكومة العسكرية العماد ميشال عون. 

ووسط عجز عن الرد على وقائع أزمة التكليف التي كشلفها الحريري، تجنّد العونيون للمطالبة بالتدقيق الجنائي، والبناء عليه كحل للأزمة، من غير الاشارة الى أزمة تشكيل الحكومة. 

وقال النائب سليم عون: "بلا لفّ وبلا دوران، وحده التدقيق الجنائي يكشف الحقائق، ويفصل بين الحق والباطل ويفرز بين مسبّبي الأزمة والمؤهلين لحلّها". وقال: "هو الفيصل بين الصدق والكذب وهو زر الحلّ الحقيقي وهو وحده مفتاح الإصلاح والإنقاذ الجديّين". واضاف: "إلى التدقيق الجنائي درّ من دون تشاطر ومراوغة". 
من جهته، قال النائب سيزار ابي خليل: "حقوق المسيحيين انتزعناها بالنضال من الاحتلال والوصاية والتواطؤ. الانجازات والادعاءات اللبنانيين بقيموها". واضاف: "التدقيق الجنائي يلي فرضه الرئيس حتمي على كل من تولى شأن عام من محل ما بدك بلش". 


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها