آخر تحديث:14:49(بيروت)
الخميس 14/10/2021
share

مراسلون مترددون في تغطية "لزوم ما لا يلزم"

المدن - ميديا | الخميس 14/10/2021
شارك المقال :
مراسلون مترددون في تغطية "لزوم ما لا يلزم"
يصف المراسلون ما  يجري على الارض، أو يترجمون ما تقوله الصور. لا معلومة واضحة: من يقاتل من؟ ولماذا يتم استهداف مبنى بالرشقات النارية لأكثر من ساعتين؟ 

لا يقدم المراسلون اجابات. فالمراسل هنا، بغرض مواكبة الكاميرا. ينتظر معلومة من الخارج. على الهاتف. أو يتردد في تسمية الأشياء بأسمائها. 

لا يحتاج معظم المراسلين في الميدان لتغطية الاشتباكات والتطورات المساحة الى تدريب مهني فحسب. يحتاجون الى سعة اطلاع، ومعرفة، وقدرة على نقل خلفيات المشهد.. طكما يحتاجون الى جرأة للقول ان من يطلق النار ينتمي الى المجموعة الفلانية أو الحزب الفلاني.. وأن تركز الاشتباك في هذه المنطقة بسبب كذا. 

لا يمكن للمراسل أن يساير على حساب مشاهديه. لا يمكن له أن يعمل تحت الضوابط الخحزبية، أو الاجندات السياسية. ثمة اقتتال فعلي في الشارع، وعلى المراسلين تقديم معلومة. فوصف المشهد لا يزيد عما تقوله المشاهد المصورة مباشرة. 

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها