آخر تحديث:19:29(بيروت)
الأربعاء 20/01/2021
share

"التلفزيون العربي" يعرض محاضر التحقيق في هروب بن علي

المدن - ميديا | الأربعاء 20/01/2021
شارك المقال :
"التلفزيون العربي" يعرض محاضر التحقيق في هروب بن علي إزالة صور زين العابدين بن علي من المقرات الرسمية في 17 كانون الثاني 2011 (غيتي)

عرض "التلفزيون العربي" فيلماً وثائقياً بعنوان "تذكرة باتجاه واحد" والذي سعى للإجابة عن سؤال: كيف رحل زين العابدين بن عليّ؟ وانفرد الفيلم بعرض محاضر التحقيق الرسمية التي جرت مع مدير الأمن الرئاسي السابق، الجنرال علي السرياطي، الرجل الذي كان بمثابة ظله المرافق، لا سيّما في الأيام الأخيرة من حكمه.

من خلال تلك الوثائق التي تعرض للمرة الأولى، يروي السرياطي كواليس قصر قرطاج منذ اندلاع الاحتجاجات في ديسمبر 2010، وتصاعدها، حتى لحظة صعود بن علي الطائرة وهروبه من البلاد. ويقدّم السرياطي رواية مخالفة لما ورد في مذكرات زوجة بن علي، ليلى الطرابلسي، من اتهامات للسرياطي ذاته بالتآمر على النظام، وأنه هو مَن أحاط بن علي بشائعات عن استهدافه ودفعه بشكل غير مباشر للهروب من البلاد.

في روايته التي ضمّتها محاضر التحقيق الرسمية، يقول السرياطي أنه تلقّى مكالمة هاتفية من مروان المبروك، صهر الرئيس المخلوع، والذي أبلغه بأن المستشار الأمني الخاص بالرئيس الفرنسي آنذاك قد أعلمه بأن هناك انقلاباً يُعدّ له في تونس، من دون مزيد من التفاصيل، كان ذلك قبل يومين من هروب بن علي.

ويروي السرياطي في محضر التحقيق، أنه أبلغ بن علي، مساء 13 يناير، بأن قوات الأمن فقدت السيطرة على الأوضاع في البلاد، وأن المحتجين بدأوا هجوماً على ممتلكات عائلة زوجته. كذلك يروي السرياطي تفاصيل حواره مع بن علي بشأن تأمين عائلة الطرابلسي، والذي تطور إلى قرار من بن علي بتهريبهم خارج البلاد لفترة مؤقتة على أن يسافروا إلى المملكة العربية السعودية بحجة أداء مناسك العمرة ريثما تهدأ الأمور.

إلا أن الأمر تطور بشكل فجائي. ففي حين وصلت عائلة الرئيس إلى المطار واستقلت الطائرة، صعد بن علي على متنها لوداع أسرته ثم وبشكل مفاجئ عرض عليهم اصطحابهم كي يطمئنوا على أن يعود مباشرة إلى تونس.

والفيلم يكشف تفاصيل المحضر الرسمي للتحقيق، مع قائد الطائرة الرئاسية، محمود شيخ روحو، الذي يروي ما حدث في تلك الدقائق الحرجة داخل الطائرة الرئاسية، إذ يقول في شهادته بأن الرئيس المخلوع أخبره بأنه سيصطحب العائلة إلى مدينة جدّة السعودية كي يطمئن عليهم ثم يعود به مباشرة إلى العاصمة تونس.

يقول السرياطي في ختام شهادته، بأنه ما إن أقلعت طائرة الرئيس، حتى وصلت قوة عسكرية إلى المطار طالبة منه ومن رجاله تسليم أسلحتهم، وأُلقي القبض عليهم.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها