آخر تحديث:18:35(بيروت)
الثلاثاء 12/01/2021
share

"كيو أنون" معاقبة بعد ترامب.. وسط مخاوف أمنية

المدن - ميديا | الثلاثاء 12/01/2021
شارك المقال :
"كيو أنون" معاقبة بعد ترامب.. وسط مخاوف أمنية حظر 70 ألف حساب من مؤيديها (غيتي)
حظر تطبيق "تويتر" أكثر من 70 ألف حساب مرتبط بحركة "كيو أنون" المؤيدة لنظرية المؤامرة عقب اقتحام مبنى الكابيتول في واشنطن، حسبما أعلنت شبكة التواصل الاجتماعي الثلاثاء.
وحركة "كيو أنون"، يقول مؤيدوها إن الرئيس دونالد ترامب يقاتل ضد نخبة عالمية من عبدة الشيطان المتحرشين بالأطفال الذين يديرون عصابة للاتجار بالأطفال.
وبحسب بيان "تويتر": "نظراً للأحداث العنيفة في واشنطن العاصمة، وزيادة مخاطر الأذى، بدأنا تعليقاً نهائياً لآلاف الحسابات التي كانت مخصصة في الأساس لمشاركة محتوى كيو أنون بعد ظهر يوم الجمعة". وقال "تويتر" إنه في كثير من الحالات كان هناك شخص واحد يدير حسابات عديدة.
واشتكى العديد من الأشخاص في فلك ترامب، بمن فيهم وزير الخارجية مايك بومبيو، في الأيام القليلة الماضية من فقدان عشرات الآلاف من المتابعين.
واقتحم حشد من أنصار ترامب، بعضهم يحمل أعلام ورموز "كيو أنون"، مبنى الكابيتول الأسبوع الماضي أثناء تصديق الكونغرس على انتخاب جو بايدن رئيسا في انتخابات قال ترامب دون أي دليل أنها تم تزويرها. 
وكررت حركة "كيو أنون"، التي تعتقد أيضاً أن ما يسمى بالدولة العميقة تتآمر ضد ترامب، ادعاءات ترامب الزائفة بأنه فاز في الانتخابات.
ويأتي ذلك في ظل ارتفاع المخاوف من وقوع أعمال عنف جديدة خلال حفلة تنصيب جو بايدن رئيساً للولايات المتحدة في 20 كانون الثاني/يناير في واشنطن، مع إعلان وزير الأمن الداخلي بالوكالة تشاد وولف الإثنين استقالته في خطوة مفاجئة.
ويغادر وولف منصبه بعد خمسة أيام على قيام حشد من أنصار الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب باقتحام مبنى الكابيتول لمقاطعة جلسة المصادقة على فوز بايدن في الانتخابات.
وتشرف وزارة الأمن الداخلي على عدد من قوات إنفاذ القانون ومن بينه الجهاز السري المكلف ضمان أمن البيت الابيض والرئيس. ووصف الوزير بالوكالة الهجوم الذي تسبب بمقتل خمسة أشخاص بأنه "مأساوي" و"مثير للاشمئزاز"، في وقت يكثف المسؤولون المحليون وقوات الأمن الجهود لمنع وقوع أعمال عنف جديدة. وأوضح وولف أنه يستقيل لأسباب إجرائية، وعين مدير الوكالة الفدرالية للأوضاع الطارئة بيت غاينور ليحل محله.
غير أن هذه الخطوة لم تضع حداً للتساؤلات بشأن أمن العاصمة الفيدرالية خلال الأسبوع المقبل. وحذر مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) في وثيقة داخلية بأن أنصارا لترامب يخططون للقيام بتظاهرات مسلحة في الولايات الخمسين خلال الفترة الممتدة من نهاية الاسبوع إلى موعد أداء بايدن اليمين الدستورية، وفق ما كشفت وسائل إعلام.
وأعلن البيت الأبيض في بيان أن ترامب "أعلن حال طوارئ في واشنطن دي سي وأمر بمساعدة فيدرالية لمساندة جهود واشنطن للاستجابة للظروف الطارئة الناتجة عن مراسم تنصيب الرئيس التاسع والأربعين من 11 كانون الثاني/يناير إلى 24 كانون الثاني/يناير 2021". 
وجاء في البيان أن الأمر أعطى وزارة الأمن الداخلي الصلاحية للتحرك "من أجل إنقاذ أرواح وحماية الممتلكات والصحة والسلامة العامة وخفض أو تفادي مخاطر وقوع كارثة في قطاع كولومبيا".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها