آخر تحديث:19:53(بيروت)
السبت 04/07/2020
share

أسبوع الموضة الباريسي افتراضي.. و3 مصممين لبنانيين فقط يشاركون

المدن - ميديا | السبت 04/07/2020
شارك المقال :
أسبوع الموضة الباريسي افتراضي.. و3 مصممين لبنانيين فقط يشاركون إيلي صعب سيشارك
يعرض ثلاثة مصممين لبنانيين فقط، مجموعتهم الجديدة لأزياء الهوت كوتور، في اسبوع الموضة في باريس هذا العام، والذي تقتصر فعالياته على عرض المجموعات "اونلاين" في الحسابات الالكترونية للمصممين، ومنصة العرض الرسمية بالتزامن. وأفادت معلومات بأن المصممين أنجزوا مقاطع الفيديو لعرضها في موعد العرض الرسمي.

وفي ظل أزمة جائحة كورونا، وبعد إلغاء فعاليات العروض المباشرة في فنادق العاصمة الفرنسية، سيجرب كبار المصممين هذا الأسبوع تنفيذ عروض أزيائهم عبر الإنترنت في محاولة للحفاظ على اهتمام الزبائن. وينطلق الحدث، الاثنين، ويستمر ثلاثة أيام، يليه أسبوع الموضة الرجالية الذي سيستمر حتى 13 تموز/يوليو.

ويعرض ثلاثة مصممين لبنانيين أزياءهم "اونلاين"، هم ايلي صعب وجورج حبيقة وربيع كيروز، بحسب معلومات خاصة بـ"المدن"، فيما يحتجب مصممون آخرون اعتادوا تقديم عروضهم ضمن أسبوع الموضة في باريس لموسم "ربيع وصيف" و"خريف وشتاء" سنوياً.

ويحتجب المصمم اللبناني زهير مراد هذا العام، رغم أن اسمه موجود في لائحة المصممين الرسميين لمنصة "أسبوع الموضة الفرنسية للهوت كوتور"، ولن يقدم مجموعة جديدة ضمن الفعاليات، وسيكتفي بعرض تصاميم سابقة في صفحاته في مواقع التواصل الاجتماعي.

وستمضي أسماء كبيرة في عالم الموضة مثل "كريستيان ديور" و"فالنتينو" قدماً في عرض تصاميمها من خلال جدول منظم لمقاطع الفيديو، في الفترة من 6 إلى تموز/يوليو. ووعدت دار "ديور" بـ"مفاجأة"، الإثنين، خلال عرض مجموعتها للأزياء الراقية. وتنظم الدار الفرنسية بعد ذلك، في 22 تموز/يوليو، عرضاً لمجموعتها البحرية في جنوب إيطاليا، في الساحة المركزية لمدينة ليتشه، لكن من دون جمهور. وستكشف كل دار أزياء مُدرجة في الروزنامة الرسمية لاتحاد الأزياء الراقية والموضة، مجموعتها، من خلال أفلام تبث في الوقت المحدد لها في منصات مكرسة لهذا الغرض.

وهذه الطريقة قد تكون غير مسبوقة في مجال الموضة، إلا أنها تسمح بالوصول إلى جمهور أوسع، فيما وتيرة أسبوع الموضة ستكون مكثفة أكثر من أي وقت مضى مع 14 عرضاً أحياناً في اليوم الواحد. ويعد ذلك أسلوباً جديداً على مصممي الأزياء الذين تأثروا بوضوح بالتغييرات الناجمة عن وباء كورونا، وُينتظر منهم توجيه رسائل عبر مجموعاتهم حول عالم ما بعد كورونا.

وقال جيوم كونان الذي يملك شركة لسيارات الليموزين، اعتادت نقل ضيوف الصف الأول بين عروض الأزياء خلال أسبوع الموضة في باريس: "تأثير إقامة أسبوع الموضة افتراضياً على عملنا، بالغ، لأنه لن يكون هناك زبائن ننقلهم في سياراتنا". ويقدر اتحاد دور الأزياء الراقية أن أسابيع الموضة العديدة في باريس تضخ نحو 1.2 مليار يورو (1.35 مليار دولار) في الاقتصاد المحلي سنوياً.

يقول المصمم الفرنسي ستيفان رولون: "سأفتقد الجمهور وسأفتقد أصدقائي". لكن زميله كريستوف جوس، يقول إنه مستمتع بالقدرة على تسليط الضوء على التفاصيل الدقيقة لتصاميمه بصورة مختلفة، خلال تصوير الفيديو للعروض وسيفكر في إعادة الكرَّة. ويضيف: "كنت متردداً في أول الأمر، وفكرت في ما يمكنني تقديمه خلال أسبوع موضة افتراضي".

وستعود عروض الأزياء على "الكات ووك" أمام الجمهور، إلى جدول الأعمال في باريس، بحلول سبتمبر/أيلول المقبل. وقال فريدريك أوكار الذي يشرف على السياحة وشؤوناً ثقافية في بلدية باريس، إن بعض العلامات التجارية تحجز بالفعل مكاناً لها من الآن.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها