آخر تحديث:18:20(بيروت)
السبت 11/07/2020
share

بعد باسيل مزارعاً.. حسن "يبشرنا" بالأرض دواءً للسكري!

المدن - ميديا | السبت 11/07/2020
شارك المقال :
بعد باسيل مزارعاً.. حسن "يبشرنا" بالأرض دواءً للسكري! كان يخاطب أطباء الغدد في مؤتمرهم!
نشر رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل صورة له يحرث الأرض وينثر البذور، قائلاً عبر حسابه في "انستغرام": "العلاقة مع الأرض فعل انتماء والزراعة قرار بالاكتفاء الذاتي".


وتأتي صورة باسيل بعد يومين على اعلان أمين عام "حزب الله" حسن نصر الله "الجهاد الزراعي والصناعي"، ما دفع بعض ناشطي مواقع التواصل للقول أن باسيل ينفذ أوامر نصر الله. 

وقال باسيل في "انستغرام": "أمنك الغذائي أمّنو، مبادرة اطلقتها جمعية الطاقة الوطنية الزراعية منذ ثلاثة أشهر ووزعت عشرين ألف كيس بذور وهيدا واحد منهم. حتى ما نضل مرتهنين للخارج بلقمة عيشنا". 

وباتت الزراعة "ترند" أخيراً لدى القوى السياسية التي تعمل على مكافحة الجوع الذي ينتظره اللبنانيون، بتأمين اكتفاء ذاتي بالزراعة. 

وتداول، الجمعة، مناصرون لـ"حزب الله" مقطع فيديو قديم للأمين العام للحزب، يزرع شجرة قرب مبنى قيد الانشاء، وكأنه يجب استعادة هذه المبادرة التي "تصلح لكل زمان ومكان" أسوة بالأنبياء والنصوص المُنزلة. 

لكن الأخطر من كل هذا الترويج الفارغ، هي العبارة التي ختم بها وزير الصحة، حمد حسن، كلمته خلال المؤتمر 23 للجمعية اللبنانية لأمراض الغدد والسكري، إذ قال: "ستعانون كثيراً في هذه الفترة من ارتفاع السكري عند الناس، ومن اضطرابات كثيرة عندها، لكن للاسف لن تضطروا لإعطائهم دواء، لأن ظروف الحياة التي نعيشها صعبة جداً، فالعلاج يمكن أن يكون في العودة إلى الأرض ليكون سليماً، وهذا ما نريده أن نعالج بحكمة وشجاعة من دون هذا الدواء الذي ربما لن نجده قريباً، أو ربما تكون كلفته مرتفعة، لذلك يجب أن نشجع الدواء الوطني وأن نقتنع بأن الظرف صعب ويجب التخلي عن الكثير من الممارسات والعادات ونكون الى جانب الإنسان لأن الوطن إنسان".

ولعل وزير الصحة تفوق على باسيل هذه المرة بالسوريالية. فإذا كان هذا الأخير يلعب لعبة بروباغندا السوشال ميديا الفارغة والهزلية إلى درجة مريعة باعتبارها تسوّق لـ"حلول" لا تمتّ إلى جدية وكارثية الأزمة اللبنانية الراهنة بِصِلة.. فإن حسن ذهب إلى محاولة تغليف المأساة بعواطف بالية ومكشوف مدى زيفها، بل إنها تثير غضب أي مواطن عادي، إذ تعلن فقدان الدواء وارتفاع سعره وبالتالي الحكم بالمرض وربما الموت على الكثير من المرضى، من دون أي تحمل للمسؤولية عن الوضع الراهن، ناهيك عن طرح حلول تجافي أبسط شروط المنطق.. والأنكى أنه كان يخاطب أطباء في مؤتمر متخصص!  


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها