آخر تحديث:18:07(بيروت)
الأحد 28/06/2020
share

"هيئة تحرير الشام" تعتدي على ناشط إعلامي في إدلب

المدن - ميديا | الأحد 28/06/2020
شارك المقال :
"هيئة تحرير الشام" تعتدي على ناشط إعلامي في إدلب

تعرض الناشط الإعلامي مصطفى أبو عرب، السبت، للضرب والشتم من قبل عناصر جدبهة النصرة ("هيئة تحرير الشام") على حاجز النمرة غربي إدلب، أمام زوجته وأطفاله.

وقال "مكتب حماة الإعلامي" على معرفاته الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي أن أبو عرب، أحد أعضاء المكتب، تعرض للضرب والشتم من قبل عناصر الهيئة بالقرب من قرية الشيخ يوسف بريف محافظة إدلب. مضيفاً في بيان: "تستمر تجاوزات الفصائل العسكرية بحق الناشطين والمدنيين في المناطق المحررة والتي لطالما تدرج من قبل الفصائل تحت بند التصرفات الفردية".

وأعلن المكتب رفضه لهذه التصرفات غير المسؤولة من قبل "واجهة الفصائل العسكرية"، أي الحواجز، مرجعاً هذه التصرفات لضعف الهيئة في سيطرتها على عناصرها، كما طالب "برد اعتبار الزميل مصطفى، والتعهد بعدم تكرار التصرفات المشينة بحق المدنيين، وضبط الحواجز بضوابط وقوانين لا يحق لهم من خلالها التعدي على حريات الآخرين، إضافةً لوضع عناصر يتمتعون بالمرونة ووساعة الصدر، وأعمارهم تناسب الأمانة الموكلة إليهم على الحواجز".

من جهته، قال أبو عرب، وهو من أوائل الإعلاميين المشاركين بتغطية معارك وفعاليات الثورة السورية في حماة والشمال السوري، في تصريحات نقلتها وسائل إعلام معارضة أن عناصر ملثمين مسلحين أوقفوه على الحاجز وطلبوا تفتيش سيارته التي كان يستقلها برفقة عائلته ورفاقه، مضيفاً: "جرت ملاسنات بيني وبين العناصر بسبب تفتيشهم للسيارة الذي دفعهم بالنهاية إلى إشهار الأسلحة واعتدائهم علي بالضرب".

يأتي ذلك بعد اعتداء عناصر أمنيين يتبعون "النصرة" أيضاً بالضرب على أكثر من 12 ناشطاً إعلامياً ومصوراً، في وقت سابق الشهر الجاري، بالقرب من جسر مدينة أريحا غربي إدلب عند تغطيتهم مرور الدورية التركية الروسية المشتركة.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها