آخر تحديث:18:21(بيروت)
الأربعاء 17/06/2020
share

السوريون للأسد مجدداً: جاييك الدور يا دكتور

المدن - ميديا | الأربعاء 17/06/2020
شارك المقال :
السوريون للأسد مجدداً: جاييك الدور يا دكتور صدر حكم فرنسي على رفعت الأسد بالسجن أربع سنوات بتهمة تبييض الأموال
تفاءل المعلقون السوريون بعد الأنباء بالحكم الذي أصدره القضاء الفرنسي على رفعت الأسد، عم الرئيس السوري بشار الأسد، بالسجن أربع سنوات بتهمة تبييض الأموال، معتبرين القرار بداية مبشرة لتطبيق العدالة بحق أفراد عائلة الأسد، بالتزامن مع أول أيام تطبيق قانون قيصر الأميركي الذي يفرض عقوبات على النظام السوري.

وخاطب عدد من المعلقين في "تويتر"، بشار، بمناسبة الحكم على عمّه، مكررين عبارة "جاييك الدور يا دكتور" التي كانت أولى العبارات التي انكتبت على جدران المدارس في محافظة درعا قبل 9 سنوات وأحدثت تداعياتها شرارة الثورة السورية التي طالبت الحرية والديموقراطية في البلاد وقوبلت بسياسة الأرض المحروقة.

وفيما استمر بعض المعلقين في التخويف من قانون قيصر خشية أن تقتصر نتائجه على تجويع وإيلام الشعب السوري فقط، وتحديداً المدننيين في مناطق سيطرة النظام، وجد متحمسون للقانون في الحكم على رفعت فرصة سانحة للتذكير بأن عائلة الأسد هي المسؤولة عن تجويع وإيلام الشعب السوري، وليس العقوبات التي تستهدف عقابه على ذلك.

وكتب أحد المعلقي في "تويتر: رفعت الأسد مجرم قتل والدي رحمه الله في مدينة حماة وكان عمري 3 سنوات أخذوا والدي من المنزل ولانعرف أين دفن. أتمنى أن ينال هذا المجرم العقاب في الدنيا والآخرة". وكتب آخر أن الحكم القضائي "هو البداية العملية لتفكيك العائلة الفاسدة التي نهبت سوريا وأفقرت شعبها على مدى نصف قرن. انتهت فكرة الملاذ الآمن لِلُّصوص، وبدأ الحساب".

في السياق، كتب أحد المعلقين: "الحكم بالسجن على المجرم رفعت الأسد بارقة أمل حقيقية للمحاسبة والعدالة مهما طال الزمن. عشرات ألاف الشهداء والمعتقلين ينتظرون يوماً مشابهاً"، وأكمل آخر باللهجة نفسها: "نرجو ان يكون العالم قد بدأ فعلاً برفع الغطاء عن هذه العائلة  المغولية الذي دمرت سوريا وشردت شعبها".

وقضت محكمة فرنسية، الأربعاء، بمصادرة جميع الأصول العقارية لرفعت الأسد في فرنسا والتي تقدّر قيمتها بـ90 مليون يورو، كما صادرت أحد الأصول العقارية المملوكة له في لندن، بقيمة 29 مليون يورو. وتوازى ذلك مع فرض الولايات المتحدة، عقوبات على 39 كياناً سورياً بموجب قانون "قيصر لحماية المدنيين السوريين"،  بما في ذلك رئيس النظام السوري بشار الأسد وزوجته أسماء وشقيقيه ماهر وبشرى بالإضافة لشخصيات عسكرية ورجال أعمال مقربين من النظام.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها