آخر تحديث:20:56(بيروت)
الجمعة 12/06/2020
share

طبيب معارض يراسل بوتين لإطلاق سراح المعتقلين في سوريا

المدن - ميديا | الجمعة 12/06/2020
شارك المقال :
طبيب معارض يراسل بوتين لإطلاق سراح المعتقلين في سوريا

أرسل معتقل سابق في سجون النظام السوري، رسالة مكتوبة مباشرة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عبر قنوات الإرسال الروسية الرسمية، داعياً إياه لاستخدام نفوذه من أجل الضغط على الرئيس السوري بشار الأسد لإطلاق سراح المعتقلين تعسفاً في مراكز الاعتقال الرسمية وغير الرسمية، خصوصاً في ظل انتشار جائحة كورونا في العالم أجمع، وسوريا ضمناً.

والمعتقل هو طبيب سوري متخصص في الطب النفسي يدعى محمد أبو هلال (44 عاماً)، والذي شارك في الثورة السورية العام 2011 واعتقل بسبب ذلك. وأثارت رسالته تغطية في وسائل الإعلام الروسية، بما في ذلك صحيفة "نوفايا غازيتا" التي رصدت في السادس من الشهر الجاري، مطالب الطبيب، وقضية المعتقلين في السجون السورية، والدور الروسي في هذا الإطار.

الرسالة هي الأولى من نوعها التي تصدر عن معتقل سوري سابق وخبير صحي وتكون موجهة مباشرةً إلى الرئيس بوتين. واغتنم كاتبها الفرصة ليدعو الرئيس الروسي إلى "عدم التغاضي عن الكارثة التي تتهدد المعتقلين في ظل تفشي كورونا"، ما أثار أيضاً انتباه منظمة العفو الدولية" أمنستي" التي غردت حول الرسالة، في "تويتر".


ويصف أبو هلال، في رسالته التي اطلعت عليها "المدن"، ظروف الاعتقال المأساوية واللاإنسانية في سوريا. وما زاد في تأثير الرسالة حقيقة أن أبو هلال عايش تلك الظروف بنفسه، حيث اعتقل من عيادته الخاصة في ريف دمشق في أيلول/سبتمبر 2011، وتعرض للتعذيب الجسدي والنفسي في أكثر من مركز اعتقال، كما شهد على تعذيب رفقاء له، واختبر السجن الانفرادي والجماعي على امتداد فترة اعتقاله، وكل ذلك بسبب موقفه الإنساني خلال الثورة السورية، عندما عمل في المشافي الميدانية التي تشكلت لكي يساعد في تطبيب جروح الناشطين والمحتجين والأفراد الذين استهدفهم النظام السوري.

وقال الطبيب في رسالته التي تعود لشهر أيار/مايو الماضي: "بيني وبين بشار الأسد أمر مشترك، هو أننا كلانا طبيبان، ما يعني أنه من المفترض أننا نعي جيداً ما يمكن أن يؤدي إليه انتشار فيروس كورونا داخل مراكز الاعتقال. لكن الفارق بيننا هو أنني اخترت التحرك لأجل شعبي. لذلك، أدعوك إلى أن تتحرك أيضاً، لأنك تملك القدرة على صنع فرق".

ويخشى أبو هلال اليوم من أن تتحول الجائحة إلى "حكم إعدام" إضافي بحق عشرات آلاف المعتقلين والمخفيين قسراً. ويحذر من أنها لن تطال المسجونين فقط، إنما الحراس أيضاً، ما يؤشر إلى إمكانية حدوث انتشار أوسع داخل المجتمع السوري، الأمر الذي من شأنه أن يفاقم الأزمات الصحية والاقتصادية والأمنية التي يرزح تحتها الشعب السوري.

وفي ختام رسالته، طالب أبو هلال بالإفراج الفوري وغير المشروط عن المعتقلين تعسفاً، وبالإفراج المبكر عن المعتقلين المعرضين أصلاً للخطر، مثل كبار السن والأشخاص الذين يعانون من حالات صحية صعبة. وبالدعم الطبي والغذائي والصحي العاجل داخل مراكز الاعتقال.

يذكر أن أبو هلال، متزوج وأب لثلاث فتيات ولفتى ولد حينما كان في المعتقل.  وبعد الإفراج المشروط عنه، كان عليه المثول أمام المحكمة، غير أنه نجح في الهروب إلى الأردن. ومنذ ذلك الوقت، يلتزم أبو هلال بقسم الطبيب الذي التزم به ويستمر بتقديم الدعم الطبي والنفسي، عن بعد، للمدنيين في الداخل السوري، وللاجئين في الدول المحيطة.

وفي ما يلي نص الرسالة كاملاً باللغة الإنكليزية:

Mr. Putin, 

My name is Mohammad Abo-Hilal and I am a Syrian doctor, one of the survivors of detention in Assad prisons. Bashar al-Assad and I have something in common, we are both doctors. Presumably, we both understand the gravity and devastating consequences of a Covid-19 spread in detention centers. But the difference is I chose to act for my people, and I am asking you to do so because you have the power to make a difference by pressuring Bashar al-Assad to act for the detainees and forcibly disappeared.

Since the start of the Syrian revolution, the Syrian government forces arrested not only peaceful demonstrators but also medical staff who were treating wounded protestors and later injured civilians. Doctors were targeted for carrying out their duties as doctors and as citizens. In 2011, Government forces arrested me not only for participating in a peaceful revolution, but also for performing my job.

Mr. Putin, I am sure you can imagine the conditions of Syrian detainees but let me help you picture it more clearly. In overcrowded detention centers, there is no water to wash your hands, no healthy food to help you survive, no medical care, not enough space to sleep, and not enough air to breathe. Syrian detainees are living in the worst place one can live right now, the place where coronavirus finds the most fertile grounds to flourish. 

I was arrested in my clinic in rural Damascus, when a member of the Intelligence Service presented himself as a patient. Five minutes later, a group of people came and arrested me, I was blindfolded and handcuffed. I later learned I was brought to a general intelligence branch.

Upon arrival, I was taken to a cell where 40 other detainees were lying on the bare floor. During the first five days of my detention, I was taken twice per day to what they call “the investigation”. There, I was repeatedly tortured both physically and psychologically – they threatened to kill me or hurt my family. They used different torture methods to force a confession out of me, the softest one of which was the Falaqa: beating me with sticks and whips on the soles of my feet. They made me fingerprint on declarations I was not even allowed to read. 

I was detained in a cell without ventilation, with only a small window that I could not open. No conversations were allowed; and if someone talked to someone else, we would be taken out of the cell and beaten with cables. For 40 days, I was not allowed to shower. I wore the same shirt for the entire period of my detention. I lost 20 kilograms. 

On Eid al-Adha, I was transferred to Kafar Sousseh, at the State Security headquarters. As soon as I arrived there, blindfolded and handcuffed, they made me stand for 24 hours, motionless. It was my worst day. Then, they took me to a collective cell with around 50 people. Each detainee had only few centimeters of “personal space”, which forced us to take turns to sleep. We all had to share one toilet. For me, the psychological damages hurt no less than the physical pain.

I cannot forget what I saw: a 15-year-old boy handcuffed and tortured, a co-detainee severely tortured who could not talk nor move for days. Another one was heavily sick, but he could not get any antibiotic. 

After 55 days of detention, I had the chance to see my own image in a mirror. I could not recognize who I became or distinguish myself from other detainees. We all looked alike. We all looked like ghosts. 

Mr. Putin, you cannot ignore the tragedy of more than 144,889 individuals who are still detained in inhumane conditions or forcibly disappeared, and the tragedy of their families and loved ones.

Turning a blind eye to what could befall detainees under the Covid-19 pandemic will not persuade our public, nor yours. From a medical point of view, the arrival of the virus to detention centers may cause catastrophic consequences and become a death sentence in its own. If Covid-19 arrives to detention centers, it will also spread in the rest of the society through prison staff. And both of us know very well that the Government of Syria will not be capable of handling the consequences of such an outbreak; and soon after, the country will again plunge into an even grimmer health, social, and economic crisis. 

As one of the health workers witnessing the consequences of the Covid-19 pandemic, and as one of the Syrian doctors who have endured the devastating impact of what started as a Revolution and became a war:

I urge you to use your influence on Bashar al-Assad to immediately and unconditionally release the arbitrarily detained, the most vulnerable detainees, and to reveal the whereabouts of the disappeared to their families. I urge you to use your influence to ensure that independent monitors supervise the release of detainees as Syrians do not trust the government to release them.

I urge you to use your influence on Bashar al-Assad to provide detainees with adequate food, medical care, and sanitation as current conditions in detention centres will lead to a massive spread of Covid-19.

While the world screams “Stay home”, I call to "Bring our people home”. 


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها