آخر تحديث:20:03(بيروت)
الجمعة 08/05/2020
share

نهاية فناجين القهوة لدى الأجهزة الأمنية

المدن - ميديا | الجمعة 08/05/2020
شارك المقال :
نهاية فناجين القهوة لدى الأجهزة الأمنية
يبدو أن استدعاء الزميل أيمن شروف، الى مكتب استخبارات الجيش اللبناني في البقاع، مرشّح ليكون خطّ نهاية لهذا السلوك الأمني الذي تتوارثه السلطات اللبنانية منذ حقبة "المكتب الثاني" في مطلع الستينيات من القرن الماضي، وما زال مستمراً حتى الآن.


فالكشف عن الاستدعاء، من غير خوف أو انصياع، ورفضه بالمبدأ، أشعل حماسة في قلوب اللبنانيين، والأوساط الصحافية خصوصاً، لرفض استدعاء المدنيين الى الأجهزة الامنية العسكرية في وجود قضاء مدني، ورفض استدعاء الفروع الأمنية للصحافيين الذين عبّروا عن رأيهم.

وتلقى شروف اتصالاً من مكتب مخابرات راشيا، طُلب منه خلاله الحضور ظهر الجمعة الى المركز من غير الكشف عن السبب. واتصلت المحامية ديالا شحادة بمكتب مخابرات الجيش في راشيا، وطلبت من أحد الضباط معرفة من هو القاضي الذي أصدر الإشارة القضائية بحقه، فكان الجواب: "تحدثي مع مديرية المخابرات".

وشروف، برفضه الانصياع، سجّل واحدة من الحالات النادرة في مواجهة المقاربة الأمنية للملفات في لبنان. حالة نادرة في رفض التسليم بسلطة المخابرات العسكرية خارج الأصول القانونية والإطار القضائي المتعارف عليه. وما كانت الأجهزة الأمنية لتتمكن من الاستمرار في سلوكها، لولاً الخوف والتسليم بسلطتها، وهو ما مكّنها من الحفاظ على تقليدها المتوارث من زمن "المكتب الثاني" لمعالجة جميع الملفات، وبالتأكيد من ضمنها الملفات الحقوقية.

وبتحول القضيّة الى قضية رأي عام، خرج العشرات من خوفهم، وواكبوا مئات آخرين يتحدون هذا السلوك الأمني. في مواقع التواصل الاجتماعي، عشرات التغريدات الرافضة لتحويل لبنان الى دولة بوليسية. وفي الميدان، صحافيون وإعلاميون وثوار ينتظرون التطورات لتنفيذ تحركات على الأرض رفضاً للاستدعاءات الأمنية، في حين لا يوجد أي نص قانوني يخول الاستخبارات استدعاء أي صحافي. ويؤكد الصحافيون إن الصحافي لا يمثل أمام الضابطة العدلية، فقضايا الرأي في المحكمة فقط، وبحضور محامٍ.

والحال ان هذا الرفض، الذي بات حملة واسعة النطاق، لن تحمي شروف من الاستدعاء فحسب، بل لعلها تنهي ظاهرة "فنجان القهوة" الذي تدعو إليه الاستخبارات والأجهزة الأمنية شخصاً ما إلى مراكزها. فعبارة "عازمينك على فنجان قهوة"، تموّه بها الأجهزة تخطيها للأصول القانونية، ومقصدها الأساس وهو الإحضار والمثول والامتثال.

ومن شأن التعاضد في هذه الحملة الإعلامية والمدنية دعماً للزميل شروف، أن يصحح المسار القانوني لأصول التعاطي مع قضايا الرأي وحماية الحريات، وإنهاء ظاهرة الاستدعاء الأمني المخالف للقانون. فقد تحدثت زميلة صحافية عن تلقيها اتصالاً من جهاز أمني قبل أشهر، قال خلاله المتصل إنها دعوة "لنشرب فنجان قهوة". اعتذرت، وحين ألحّ، قالت ان القانون يضمن حرية التعبير. فاقترح لاحقاً لقاءً في مقهى، فاشترطت الحضور مع محامية، فتوقفت اتصالات الدعوة.

وكان الزميل مهند الحاج علي، قبل سنوات، قد رفض المثول أمام الضابطة العدلية، وتم تنظيم مظاهرة من قبل الزملاء أمام قصر العدل رفضاً لهذا الاستدعاء.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها