آخر تحديث:17:39(بيروت)
الأحد 16/02/2020
share

تمثال سليماني في مارون الراس: تحررت فلسطين من قوته!

المدن - ميديا | الأحد 16/02/2020
شارك المقال :
تمثال سليماني في مارون الراس: تحررت فلسطين من قوته!

تناقل مستخدمو مواقع التواصل مقطع فيديو يُظهر إزاحة عناصر من "حزب الله" الستار عن تمثال لقائد فيلق القدس السابق في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، الذي تمّ تشييده في منطقة مارون الراس على الحدود اللبنانية الفلسطينية.


وجاء تصميم نُصُب سليماني وهو يشير بإصبعه نحو فلسطين المحتلة وخلفه يرفرف العلم الفلسطيني، الأمر الذي أثار انتقادات في مواقع التواصل، حيث وضع البعض هذا الأمر في إطار محاولة التعمية على جرائم سليماني و"حزب الله" في سوريا والعراق، من خلال استغلال القضية الفلسطينية بهذا الشكل الفجّ والمباشر، في حين علّق البعض ساخرين: "تحررت فلسطين من قوة التمثال".

وفيما تم تداول الفيديو في العديد من الحسابات الإيرانية بموازاة حسابات تابعة لمناصري "حزب الله"، إلا أنّ شريحة واسعة من اللبنانيين انتقدت الأمر. 

ونشرت الإعلامية ديانا مقلد تعليقاً قالت فيه: "تمثال لقاسم سليماني في جنوب لبنان. وقبله ورقة مسربة من مدارس المهدي عن اسئلة توجه لاطفال عنه. وطبعا هناك الكلام الهذياني الذي قاله نصرالله عن مناشدته ملك الموت ان يقبض روحه لا روح سليماني. كما دوماً، محاولات عبثية تثير السخرية لتطويب مجرم قاتل بغلاف القداسة المزيف".

من جانبها، علّقت الوزيرة السابقة مي شدياق قائلة: "أنحن في لبنان أم إيران؟ بعد جادة الإمام الخميني على طريق المطار، حزب الله يحتفل بإزالة الستارة عن نصب لـ #قاسم_سليماني في الجنوب! لماذا الإصرار على تغيير هوية لبنان وإدخاله في صراع المحاور! اين النأي بالنفس؟ كل يوم يؤكد الحزب أنه فرع للحرس الثوري الايراني ووليه الفقيه وليس لبنانيا!".

وغرّد الكاتب جورج حايك قائلاً: "يا اخي قد افهم وضع تمثال لأحد الزعماء الراحلين لحزب الله على حدود لبنان رغم عدم اجماع كل اللبنانيين على ذلك، لكن وضع تمثال لعسكري إيراني مثل قاسم سليماني فهذا أمر يعزز التحليلات القائلة بوقوع لبنان تحت سيطرة ايران، وبالتالي يعبّر عن تحدي لإرادة كل الشعب اللبناني!".

ولم تنحصر الانتقادات باللبنانيين فقط، بل نشر العديد من المغردين والناشطين السوريين تعليقات حول الفيديو المتداول، بينهم الصحافي قتيبة ياسين الذي غرّد قائلاً: "إسرائيل تقصف ميليشيات إيران وحزب الله فيردون ببناء تمثال لقاسم سليماني. إسرائيل تقصف بشار الأسد فيرد ببناء تمثال لحافظ الأسد. يا هيك المقاومة يا بلاش.. خلي إسرائيل تتعلم تقصف".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها