آخر تحديث:18:26(بيروت)
الإثنين 30/11/2020
share

عارضة الأزياء الفرعونية.. لماذا حوّلت للتحقيق؟

المدن - ميديا | الإثنين 30/11/2020
شارك المقال :
عارضة الأزياء الفرعونية.. لماذا حوّلت للتحقيق؟
أثارت جلسة تصوير لعارضة أزياء مصرية قرب مواقع أثرية فرعونية، جدلاً واسعاً دفعت السلطات للتدخل وإحالة الواقعة الى القضاء. وفي أول رد لها على اتهامها بـ"ازدراء الحضارة"، قالت شيمي: "حبيت أنشط السياحة". 

وظهرت سلمى الشيمي قرب الهرم المدرج في منطقة سقارة الأثرية بـ"لوك" فرعوني، خلال جلسة تصوير اعتبرها البعض "مسيئة". وأفادت صحف محلية بإن الصور تم التقاطها منذ أيام أمام الهرم المدرج بمنطقة سقارة، وأن الفتاة دخلت إلى المنطقة كزائرة عادية ترتدي عباءة سوداء.


وأثارت جلسة التصوير ضجة كبيرة في مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، استدعت تدخل السلطات. وقام الدكتور مصطفى وزيرى، أمين عام المجلس الأعلى للآثار، بتحويل موضوع  عارضة الأزياء إلى النيابة، للتحقيق فيه، واتخاذ الإجراءات القانونية لمن قصّر وتسبّب فى حدوث ذلك، لافتاً إلى أنه عندما يتم تقديم طلب للتصوير داخل المنطقة، يجب الاطلاع على جميع جوانب الموضوع، من حيث مكان التصوير، والملابس التى سيتم ارتداؤها خلال جلسة التصوير.

وأوضح أمين عام المجلس الأعلى للآثار، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، إن وزارة السياحة والآثار تحرص دائماً على الحفاظ على تاريخ الحضارة المصرية القديمة، وأي شخص يقصّر فى حق الآثار والحضارة ستتم معاقبته، بعد نتيجة تحقيق النيابة فى واقعة جلسة التصوير.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها