آخر تحديث:13:53(بيروت)
الإثنين 30/11/2020
share

بايدن يختار طاقمه الصحافي في البيت الأبيض: كلهن نساء

المدن - ميديا | الإثنين 30/11/2020
شارك المقال :
بايدن يختار طاقمه الصحافي في البيت الأبيض: كلهن نساء جينيفر ساكي ستتولى منصب السكرتير الصحافي في إدارة بايدن
سيكون لدى الرئيس المنتخب جو بايدن، طاقم اتصالات رفيع المستوى في البيت الأبيض يتألف بالكامل من النساء، ما يعكس رغبته المعلنة في تشكيل فريق متنوع في البيت الأبيض بالإضافة إلى عودة متوقعة إلى النشاط الصحافي الأكثر تقليدية، بعد "مدينة الملاهي" التي سادت في عهد ترامب.

وستصبح مديرة اتصالات حملة بايدن، كيت بيدينغفيلد، مديرة اتصالات البيت الأبيض في إدارة بايدن. وستكون جينيفر ساكي، المتحدثة باسم الحزب الديموقراطي لفترة طويلة، سكرتيرته الصحافية. ومن المقرر أن تشغل النساء، أربعة من المناصب السبع الكبرى للاتصالات في البيت الأبيض، وهذه هي المرة الأولى التي يكون فيها فريق الاتصالات رفيع المستوى في البيت الأبيض بالكامل من النساء.

وقلب الرئيس دونالد ترامب رأساً على عقب طرق تواصل إدارته مع الإعلام. على عكس الإدارات السابقة، عقد فريق اتصالات ترامب القليل من المؤتمرات الصحافية، وكانت في كثير من الأحيان تتعلق بشؤون قتالية مليئة بالمعلومات غير الدقيقة والأكاذيب، حسبما نقلت وكالة "أسوشييتد برس".

وتقمص ترامب نفسه أحياناً منصب السكرتير الصحافي الخاص به، حيث كان يتلقى أسئلة من وسائل الإعلام، وغالباً ما كان يتخطى الصحافة في البيت الأبيض تماماً من خلال الاتصال ببرامج "فوكس نيوز" المفضلة لديه.

وفي بيان أعلن فيه فريق اتصالات البيت الأبيض، قال بايدن: "التواصل المباشر والصادق مع الشعب الأميركي هو أحد أهم واجبات الرئيس، وسيُعهد إلى هذا الفريق بالمسؤولية الهائلة المتمثلة في ربط الشعب الأميركي بالبيت الأبيض". وأضاف أن "هؤلاء المسؤولين عن الاتصال المؤهلين وذوي الخبرة، يجلبون وجهات نظر متنوعة لعملهم والتزاماً مشتركاً لبناء هذا البلد بشكل أفضل".

والحال أن بيدنغفيلد وساكي من الشخصيات المخضرمة التي عملت في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما. فكانت الأولى مديرة للاتصالات لدى بايدن عندما كان نائباً للرئيس، وكانت الثانية مديرة اتصالات بالبيت الأبيض ومتحدثة باسم وزارة الخارجية.

وتعهد بايدن بتشكيل إدارة تعكس التنوع في البلاد. وقال في بيان: "فخور اليوم بإعلاني أول فريق علاقات عامة للبيت الأبيض كل أعضائه من النساء المؤهلات واللائي يمثلن توجهات متنوعة ستنعكس ولا ريب في عملهن بما يؤكد الالتزام بإعادة بناء هذا البلد على نحو أفضل"، علماً أن منصب المستشار الصحافي لنائبة الرئيس المنتخب كامالا هاريس، فتتشاركه كل من سيمون ساندرز وآشلي إتيان، حسبما نقلت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

ولا يتطلب شغل منصب في المكتب الصحافي موافقة مجلس الشيوخ كما هي الحال مع المناصب الوزارية.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها