آخر تحديث:20:44(بيروت)
الأحد 04/10/2020
share

هل مات لاجئ سوري في لبنان شنقاً؟

المدن - ميديا | الأحد 04/10/2020
شارك المقال :
هل مات لاجئ سوري في لبنان شنقاً؟ انتشرت له صورة متدلياً من حبل وقالوا انها قرب احد الجسور في لبنان
تحدث ناشطون سوريون عن وفاة لاجئ سوري في لبنان شنقاً، حيث وجدت جثته متدلية بحبل معقود على رقبته قرب جسر في محيط بيروت. 

وانتشر خبر مقتضب مع صورة لشخص مشنوق، وقيل ان الصورة عائدة للشاب أحمد محمد الأمين الذي وجد مشنوقا على احد الجسور في لبنان. وهو من ابناء بلدة كنصفرة بريف ادلب الجنوبي.

ولم يصدر اي بيان عن قوى الامن الداخلي اللبناني بالعثور على اي جثة، كما لم يصدر اي خبر رسمي في الوكالة الوطنية للاعلام الرسمية اللبنانية حول حادثة شبيهة. فالخبر الاخير في الوكالة، يتحدث عن جثة لشخص وجد مشنوقاً في طرابلس في الشهر الماضي. 

ورغم غياب اي إعلان عن السلطات اللبنانية، نشطت حملة سورية تتهم اللبنانيين بالعنصرية، وبأنه قتل شنقاً، وهو ما دفع مغردين آخرين لدعوة السوريين للتأكد من الخبر بداية، وبعدها لتقصي الوقائع والتأكد من ظروف الواقعة، إذا كان حصلت بالفعل. 
وقال لبناني في تغريدة رداً على متهمي اللبنانيين بالعنصرية: "هناك العديد من حالات الجرائم والانتحار من المواطنين اللبنانيين بسبب الاوضاع الاقتصادية المزرية وانتشار الفوضى .. اذا كان الضحية غير لبناني لا يجوز اطلاق الاتهامات العنصرية والسياسية من دون اي دليل او من دون انتظار نتائج تحقيق القوى الامنية".

وطالبت مغردة لبنانية المغردين السوريين بتقصي أصل الواقعة. واضافت: "يمكن أن يكون قد انتحر او سوري آخر قتله، أو أن هناك خلاف.. فهل يقتل اللبناني سورياً لمجرد أنه سوري؟" وأضافت: "يا ريت نخفف هالحساسية شوي، عايشين مع بعض وما أحلانا". 

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها