آخر تحديث:16:43(بيروت)
الأربعاء 28/10/2020
share

"شارلي إيبدو" تغضب تركيا برسم أردوغان

المدن - ميديا | الأربعاء 28/10/2020
شارك المقال :
"شارلي إيبدو" تغضب تركيا برسم أردوغان
اتهمت تركيا، الثلاثاء، المجلة الأسبوعية الفرنسية الساخرة "شارلي إيبدو" بارتكاب "عنصرية ثقافية" بسبب رسم كاريكاتوري على صفحتها الأولى من نسختها الأخيرة عن الرئيس رجب طيب إردوغان.

وكتب مسؤول الإعلام في الرئاسة التركية، فخر الدين ألتون، في "تويتر": "ندين هذا الفعل المثير للاشمئزاز من قبل مطبوعة تنشر العنصرية الثقافية والكراهية". وأضاف: "أجندة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المناهضة للمسلمين تؤتي ثمارها! نشرت شارلي إيبدو للتو سلسلة من الرسوم الكاريكاتورية المهينة لرئيسنا"، حسب تعبيره.

ويظهر في الصورة الكاريكاتورية في الصفحة الأولى لنسخة الأربعاء من المجلة، والتي نُشرت عبر الإنترنت مساء الثلاثاء، أردوغان بملابس داخلية وهو جالس يشرب البيرة، فيما يرفع ثوب امرأة محجّبة لتظهر مؤخّرتها، بينما يتحدث عن النبي محمد. وفوق الصورة عنوان: "أردوغان - لديه الكثير من المرح حين يكون وحده".


وأعلنت تركيا، الأربعاء، أنها ستتخذ كل الخطوات القانونية والدبلوماسية اللازمة رداً على الرسم الكاريكاتوري. وقالت دائرة الاتصالات التركية: "يجب ألا يساور شعبنا أدنى شك في أن كل الخطوات القانونية والدبلوماسية اللازمة ستتخذ إزاء الرسم الكاريكاتوري المعني. ستستمر معركتنا حتى النهاية بإصرار وعزم ضد هذه الخطوات الوقحة المهينة التي تضمر سوء النية".

وندد عدد من كبار المسؤولين الأتراك بالرسم، ووصفوه بأنه "محاولة مثيرة للاشمئزاز" من المجلة "لنشر عنصريتها الثقافية وكراهيتها"، وذكرت وسائل إعلام حكومية، في وقت لاحق، أن المدعين الأتراك فتحوا تحقيقاً في الأمر. وكتب المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين في "تويتر": "ندين بشدة ما نشر عن رئيسنا في المجلة الفرنسية التي لا تحترم أي عقيدة أو قدسية أو قيم"، وأكمل: "إنهم يعرضون فقط بذاءاتهم وفجورهم. أي اعتداء على الحقوق الشخصية ليس دعابة أو حرية تعبير".

وجاءت رسوم "شارلي إيبدو" الأخيرة بينما تتصاعد حرب كلامية بين أردوغان وماكرون وزعماء أوروبيين آخرين بعد ذبح شاب من أصل شيشاني، لسامويل باتي، وهو معلم بالمدرسة الإعدادية عرض على تلاميذه رسوماً للنبي محمد خلال درس عن حرية التعبير في حصة التربية المدنية. وتعهد ماكرون بأن تلتزم فرنسا بتقاليدها وقوانينها العلمانية التي تضمن حرية التعبير والتي تسمح لمطبوعات مثل "شارلي إيبدو" المناهضة للدين بإنتاج رسوم كاريكاتورية للنبي محمد.

وكانت الرسوم التي تصور النبي محمد نشرت أول مرة قبل أعوام في مجلة "شارلي إيبدو"، ثم تعرض مقرها لهجوم مسلح العام 2015، قُتل فيه 12 شخصاً. وأدى دفاع ماكرون عن المجلة، وتعليقه الأخير بأن الإسلام يمر بأزمة في أنحاء العالم، إلى حث إردوغان للأتراك على مقاطعة المنتجات الفرنسية، وسط موجة من الاحتجاجات المناهضة لفرنسا في البلدان ذات الأغلبية المسلمة.

في سياق متصل، ذكرت وكالة "الأناضول" التركية، أن إردوغان رفع دعوى قضائية جنائية لدى القضاء التركي ضد الزعيم الهولندي اليميني المتطرف خيرت فيلدرز، قائلاً أنه أهانه في وسائل التواصل الاجتماعي.

ويعتبر فيلدرز من أبرز السياسيين اليمينيين في أوروبا. ونشر السبت الماضي، صورة كاريكاتورية لإردوغان وكتب تحتها كلمة "إرهابي". كما نشر، مطلع الأسبوع، صورة لسفينة تغرق بينما ترفع العلم التركي. وكتب تحتها "وداعاً أردوغان. أطردوا تركيا من حلف شمال الأطلسي".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها