آخر تحديث:19:13(بيروت)
الإثنين 09/09/2019
share

إيلي كوهين في "نتفليكس": العرب غاضبون.. وابنته عاتبة

المدن - ميديا | الإثنين 09/09/2019
شارك المقال :
إيلي كوهين في "نتفليكس": العرب غاضبون.. وابنته عاتبة
أثارت سلسلة "الجاسوس" (The Spy) الجديدة التي تبثها شبكة "نتفليكس" غضباً واسعاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تصور حياة الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين، والذي يلعب دوره الممثل المثير للجدل ساشا بارون كوهين.


وتم إطلاق السلسلة في السادس من أيلول/سبتمبر الجاري، وهي مستوحاة من الحياة الحقيقية لإيلي كوهين، الجاسوس الإسرائيلي الذي عمل تحت قيادة الموساد في ستينيات القرن الماضي، لجمع معلومات استخباراتية عن سوريا، تحت اسم مستعار هو كامل أمين ثابت.

وانتقد مستخدمو "نتفليكس" في "تويتر" المسلسل الذي شاركت في إنتاجه القناة الفرنسية "كانال بلوس"، متسائلين عن سبب قيام المنصة العالمية بتنفيذ العديد من المشروعات التي تتمحور حول إسرائيل على مر السنين، بما في ذلك سلسلتا "نتفليكس" الأصليتان "فوضى" العام 2016"، و"الملاك" العام 2018.

وكتب أحد المستخدمين أن مسلسل "الجاسوس" هو بروباغندا إسرائيلية خالصة، وأضاف: "لا أصدق أن نتفليكس تسمح بهذه الدعاية العنصرية عبر منصتها". فيما قال الناشط الللبناني دياب أبو جهجه، أنه لم يتابع السلسلة لكنه سيحرق الأحداث لأن كوهين أعدم في النهاية، مطالباً المتابعين بمشاهدة شيء آخر "غير هذه البروباغندا".

وكرر عدد من المغردين استياءهم من إنتاج "نتفليكس" العديد من الأفلام والمسلسلات التي تركز حول جواسيس إسرائيليين بوصفهم أبطالاً، وقال آحدهم: "يمكن اعتبار نتفليكس شركة إعلامية دعائية للصهيونية"، بحسب تعبيره. فيما قال آخر أن الأشخاص الذين لا يعرفون من هو كوهين، سيبكون من التأثر عند رؤيته يُعدَم، بسبب تركيز السلسلة على جانبه الإنساني وعلى اللحظات الصعبة التي عاشتها عائلته، فيما يتم إظهار سوريا كمكان متوحش.

وفي العام الماضي، أثار فيلم "الملاك"، عن الجاسوس المصري أشرف مروان الذي يطلق عليه الموساد اسم "الملاك"، رد فعل عنيف في العالم العربي واتهامات مماثلة لـ"نتفلكس" بتقديم الدعاية الإسرائيلية. 

في هذه الأثناء، قوبلت سلسلة "الجاسوس" بإشادة من النقاد في الغرب، وحصل على تغطية إيجابية بنسبة 82% بحسب موقع "روتن توماتو" المتخصص في جمع الآراء النقدية.

من جهتها، قالت صوفي بين دور، ابنة إيلي كوهين، الأحد، في تعليقها على السلسلة: "إنه لأمر مؤلم" مشاهدة مسلسل "نتفليكس" الجديد عن حياة والدها وإعدامه في سوريا، مُعربة عن أسفها لبعض مظاهر الخلل في السلسلة بسبب عدم الدقة التاريخية، بحسب تعبيرها.

وفيما أشادت صوفي بأداء الممثل ساشا بارون كوهين، لشخصية والدها، قالت أيضاً أنها تفهم وتحترم المسلسل. مضيفة في تصريحات لوسائل إعلام إسرائيلية عند سؤالها عن أي خلل في المسلسل، بأن هناك "فجوة عرقية"، مشيرة إلى أن والدتها لم تكن خادمة على الإطلاق مثلما تُصوّر السلسلة، معتبرة أن هذا التفصيل كان "غير ضروري".

وتم القبض على كوهين وإعدامه في نهاية المطاف من قبل السلطات السورية العام 1965. وعملت إسرائيل لعقود على استعادة رفاته. وكانت بين دور، في الرابعة من عمرها، عند إعدام والدها كوهين في دمشق.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها