آخر تحديث:14:48(بيروت)
الثلاثاء 10/09/2019
share

الأمن المصري يعتقل ابن صحافي بارز.. كرهينة!

المدن - ميديا | الثلاثاء 10/09/2019
شارك المقال :
الأمن المصري يعتقل ابن صحافي بارز.. كرهينة! مجدي شندي، رئيس تحرير "المشهد"
كشف الصحافي المصري مجدي شندي، رئيس تحرير صحيفة "المشهد" الأسبوعية، اقتحام قوات الأمن المصري منزله، فجر الثلاثاء، بغرض إلقاء القبض عليه. واعتقال أحد أبنائه بدلاً منه لعدم تواجده في المنزل حينها.

وقال شندي في منشور عبر صفحته في "فايسبوك" أن قوات الأمن اصطحبت ابنه إلى مديرية أمن الجيزة، إلى حين يسلّم الأب نفسه. فيما علق عدد من الإعلاميين والسياسيين بأن قوات الأمن المصرية اعتقلت نجل شندي "كرهينة" للضغط عليه لتسليم نفسه، مشيرين إلى أن تلك الحالة ليست الأولى، وأن الأمن المصري ينتهج سياسة الرهائن بحق أهالي الصحافيين والسياسيين.



ولم تكشف قوات الأمن لأسرة شندي عن سبب محاولتهم اعتقاله، كما لم تطلعهم على أمر قضائي بالقبض عليه أو تفتيش منزله. ورغم أن شندي كان من المؤيدين لإطاحة الجيش بالرئيس الراحل محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب في البلاد، إلا أنه مؤخراً عارض النظام عبر صحيفته "المشهد"، التي حجبت السلطات المصرية موقعها الإلكتروني.

وسبق أن حققت السلطات المصرية مع شندي بعد إجرائه حواراً مع المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي، عارض فيه سياسات النظام الحالي وانتقدها بشدة. كما أن محاولة الاعتقال الأخيرة تأتي بعد نشر صحيفة "المشهد" مقالاً جديداً لصباحي، ما دفع صحافيين إلى التكهن بأنه ربما يكون هذا هو السبب.

وكتب عضو مجلس نقابة الصحافيين المصريين، عمرو بدر، عبر صفحته الشخصية في "فايسبوك": "الزميل مجدي شندي راح مديرية أمن الجيزة، قالوا له ابنك في مقر جهاز الأمن الوطني بمدينة الشيخ زايد (محافظة الجيزة)".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها