آخر تحديث:21:02(بيروت)
الثلاثاء 13/08/2019
share

فيديو يفتح سجالاً حول سلامة كوادر المستشفيات السورية

المدن - ميديا | الثلاثاء 13/08/2019
شارك المقال :
فيديو يفتح سجالاً حول سلامة كوادر المستشفيات السورية هاجموا طبيباً في مستشفى المجتهد
انتشر فيديو في سوريا يظهر طبيباً هارباً من ضاربيه، متنقلا بين أزقة المستشفى للهرب منهم، وهو ما فتح نقاشاً حول سلامة العاملين في المستشفيات الحكومية في دمشق بسبب اعتداءات رجال أمن مقربين من النظام. 
والفيديو وثقته كاميرات مستشفى (المجتهد) بالعاصمة السورية دمشق، وهو مستشفى حكومي. ويهاجم مرافقو مريض طبيباً يقف الى جانب نقّالة الإسعاف، ليفرّ بجلده من معتدين يبدو أن أحدهم، من رجال الأمن التابع للنظام.

وبثت شبكة "صوت العاصمة" المختصة بنقل أخبار العاصمة دمشق مقطع الفيديو الذي صورته كاميرا مراقبة، وعلقت عليه قائلة بأنه لحظة اعتداء مرافقي أحد المرضى على أحد الأطباء. وبحسب مقطع الفيديو يظهر أحد الأطباء وهو يحاول إقناع مرافقي المريض بأمر معين، قبل أن يحاولوا الاعتداء عليه، الأمر الذي دفع الطبيب للهرب منهم.

ويحاول الطبيب الفرار في أزقة المستشفى لكنه يفشل بذلك، بعد اصطدامه بممرضة، فيلقي ملاحقوه بالقبض عليه وينهالوا عليه ضرباً ورفساً قبل أن يستطيع بعدها الفرار منهم. 

ونقلت صفحة "سماعة حكيم الإعلامية" في فايسبوك عن الطبيب الذي تعرض للضرب، ان "المريض تعرض لحادث سير، كان يجلس على سرير وتحته نقالة سيارة الإسعاف، المرافقون مصرون على سحب النقالة من تحت المريض، لذا تم إخبارهم بأفضلية الاطلاع على المريض من قبل أطباء العصبية على سحبها لكي يتم الاطمئنان على المريض والتأكد من عدم وجود كسور ولا سيما على مستوى الفقرات، ثم يمكن نقله ببساطة، الأمر الذي لم يعجبهم. ليرتفع صوتهم بعدها رغم أنني حاولت نصحهم ببقاء المريض ريثما يتم تقييمه عصبيا، ثم حدث ما حدث".

وقال الطبيب: "هذه الحادثة ليست الأولى، ولكننا نرجو كسماعة حكيم أن تكون الأخيرة بتدخل المعنيين لوضع حد لكل هذه التجاوزات الحاصلة من قبل متجاوزي القانون، وإن هذا الاعتداء هو اعتداء على كل طبيب، وعلى الإنسان قبل كل شيء، وهو أمر غير مقبول البتة، وينبغي متابعته من خلال إنصاف المعتدى عليهم، و محاسبة كل من تسول له نفسه تجاوز القانون أو الاعتداء على الكوادر الطبية التي لا تعرف إلا أن تبذل الغالي والنفيس من أجل مصلحة وسلامة المرضى أياً كانوا".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها