آخر تحديث:16:35(بيروت)
الثلاثاء 09/07/2019
share

باتريك مبارك يُهاجم عون ونصرالله.. والنقابات الفنية تقاطعه

المدن - ميديا | الثلاثاء 09/07/2019
شارك المقال :
باتريك مبارك يُهاجم عون ونصرالله.. والنقابات الفنية تقاطعه
انتشر تسجيل صوتي في مواقع التواصل للممثل اللبناني، باتريك مبارك، يُهاجم فيه رئيس الجمهورية، ميشال عون، والأمين العام لـ"حزب الله"، حسن نصر الله، قائلاً إنه "للموت ضدهما"، وإنه "في حال حصلت حرب في لبنان، سيكون أول من سيتسلّح ويحمل بارودة في وجههما". 

كذلك شنّ مبارك هجوماً على الإسلام، معتبراً أن "الدين الإسلامي الحقيقي هو ذاك الذي يتبناه تنظيم داعش الارهابي".



وعلى إثر ذلك، يُواجه مبارك هجوماً حاداً في مواقع التواصل، بسبب تصريحاته التي وصفها مغردون بـ"الفتنوية"، مطالبين باتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة بحقه. في حين اعتبر آخرون أنّ مبارك يسعى من خلال هذا الكلام إلى إثارة الجدل وجذب الأضواء كونه ليس من ممثلي ونجوم الصف الأول. 



إلى ذلك، نشر الناشط في مواقع التواصل، علي مرتضى، منشوراً أعلن فيه أنه تلقّى اتصالاً من مبارك، حيث أوضح الأخير أن التسجيل الذي نشره مرتضى ويتم تداوله، جاء بعد استفزاز إحدى الصحافيات له خلال مقابلة معه، وأنه وانّه كان غاضباً ولا يفكر ملياً في ما يقول. وأضاف مرتضى أن مبارك طلب منه إزالة المنشور، بعدما قدّم اعتذاره عما صدر عنه، منعاً للإحراج أكثر.



وأصدرت النقابات الفنية في لبنان بياناً موحّداً، أعلنت من خلاله موقفها من تصريحات مبارك، داعية إلى مقاطعته، بسبب "تعرّضه للدين الإسلامي ولرئيس الجمهورية العماد ميشال عون وللسيد حسن نصر الله في شكل متباهٍ ووقح".

واعتبرت النقابات أنه "لكل فرد الحق في حرية الرأي واتخاذ المواقف النابعة من قناعاته، بشرط عدم تحقير الشرائع والأشخاص، وهذا ما لم يلتزم به المدعو باتريك مبارك الذي وصل موقفه إلى حد الإساءة إلى العقائد والرموز، وتبنّي أفكار هدّامة".

وأضاف البيان أنّ مبارك "لا ينتمي إلى أي نقابة فنية، وهو أصلاً مطرود من نقابة ممثلي المسرح والسينما والإذاعة والتلفزيون بموجب قرار اتخذ في حقه قبل أعوام طويلة. وتالياً، فإن النقابات الفنية في لبنان مجتمعة براء منه ومن أقواله، وتشجب بشدة ما ورد على لسانه جملة وتفصيلاً". كما أوصت النقابات، بحسب البيان، بعدم التعامل مع مبارك في أعمل فني، ومقاطعته بشكل تام.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها