آخر تحديث:20:16(بيروت)
الثلاثاء 23/07/2019
share

بعد الرقيب الإسرائيلي.. الأزمة المالية تحجب "القدس"

المدن - ميديا | الثلاثاء 23/07/2019
شارك المقال :
بعد الرقيب الإسرائيلي.. الأزمة المالية تحجب "القدس" أسسها الصحافي محمود أبو الزلف العام 1951
إحتجبت صحيفة "القدس" الفلسطينية عن الصدور، الثلاثاء، بعد بدء العاملين فيها، أمس الإثنين، إضراباً مفتوحاً لعدم تلقيهم رواتبهم منذ أشهر.
ووفق بيان صادر عن لجنة موظفي الصحيفة إنه وبعد انتهاء "المهلة وتأجيل الإضراب الذي كان مقرراً مطلع تموز، وفي ضوء مماطلة إدارة الصحيفة ومحاولة اختلاق الذرائع وطلب مهلة جديدة (...) فإن اللجنة تعلن باسم كافة الموظفين، بدء إضراب مفتوح عن العمل". 

وأضاف أن الإضراب الذي بدأه العاملون بسبب عدم تلقيهم رواتبهم منذ أربعة أشهر، يأتي "في ضوء الأوضاع والظروف المأساوية التي يعانيها جميع الموظفين وأبرز تجلياتها عدم تحويل الرواتب منذ أربعة أشهر". 

ويعتبر هذا التوقف عن الصدور، الأول الذي ينفذه العاملون فيها منذ تأسيسها قبل 68 عاماً، وكانت قد احتجبت عن الصدور بقرار من الرقيب العسكري الإسرائيلي إبان ثمانينات القرن الماضي مدة 45 يوماً.

ومنع الرقيب العسكري إصدار الصحيفة لعدم التزامها قائمة تعليماته المتعلقة بالمحتوى.
وتعرف صحيفة القدس نفسها على أنها صحيفة يومية سياسية، أسسها الصحافي محمود أبو الزلف العام 1951.

وتُعتبر الصحيفة من أوسع الصحف انتشاراً، وتوزع في القدس والضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.

وتعمل الصحيفة في القدس بموجب ترخيص إسرائيلي، كون مقرها الرئيس في المدينة التي احتل الجزء الشرقي منها العام 1967 وضمتها إسرائيل لاحقاً في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

قال رئيس لجنة العاملين في صحيفة القدس، منير الغول، لـ"فرانس برس" إن مالكي الصحيفة ومديرها المالي والإداري "نكثوا بالاتفاق الذي كانوا قد أقروه في وقت سابق والقاضي بدفع جزء من الرواتب المتراكمة".

ويبلغ عدد العاملين في الصحيفة وموقعها الإلكتروني "القدس دوت كوم"، ومكتب الإعلانات "موديكو" التابع لها، 100 موظف شاركوا جميعهم في الإضراب.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها