آخر تحديث:19:58(بيروت)
الأحد 16/06/2019
share

زوجة نتنياهو:"بطلة حقيقية"..أُدينت بالفساد

المدن - ميديا | الأحد 16/06/2019
شارك المقال :
زوجة نتنياهو:"بطلة حقيقية"..أُدينت بالفساد


لطالما كانت سارة نتنياهو زوجة رئيس الوزراء الإسرائيلي التي أدينت الأحد بإساءة استخدام المال العام، هدفاً كما زوجها لشبهات بالفساد.

وللمرأة الشقراء الدائمة التبرج مكانها في عملية صنع القرار في إسرائيل وتتدخل في كل القضايا، بدءاً من اختيار من يترأس جهاز "الموساد" وصولاً إلى قائمة المرشحين البرلمانيين في حزب الليكود الذي يتزعمه زوجها.

ويتهم أنصار سارة وعلى رأسهم زوجها رئيس الوزراء، وسائل الإعلام بمطاردتها، ويزعمون عدم تدخلها في الشؤون العامة وأنها تخصص معظم وقتها لمساعدة المحتاجين.

وحكمت محكمة إسرائيلية الأحد على زوجة نتنياهو بدفع غرامة وتعويض للحكومة الإسرائيلية بعد إدانتها بالاحتيال واستخدام أموال الدولة لدفع ثمن وجبات طعام. ويأتي هذا الحكم في إطار صفقة اعتراف بالتهم الموجهة إليها.

وتلاحق القضايا القانونية عائلة رئيس الوزراء الذي يواجه شبهات بـ"الفساد" و"الاحتيال" و"خيانة الأمانة"، وهي ثلاث قضايا مختلفة تريد النيابة العامة في الأشهر المقبلة اتّهام رئيس الوزراء بها.

وأدينت سارة نتنياهو باستغلال أخطاء موظفي المحاسبة الحكوميين لتجاوز قيود الإنفاق، في إطار قضية اتهمت فيها في حزيران/يونيو 2018 بالاحتيال وخيانة الأمانة لاستخدامها أموال الدولة ودفع مبالغ لقاء وجبات طعام والتصريح كذبا بعدم توفر طهاة في مقر الإقامة الرسمي لرئيس الوزراء.

وخدمت سارة البالغة من العمر (60 عاما) في الجيش الإسرائيلي قبل دراسة علم النفس.
وكان والدها، من مواليد إحدى المستوطنات الشمالية، مؤلفا ومعلما وشاعر.

وسبق لسارة الزواج بين عامي 1980 و 1987، قبل أن تحصل على الطلاق وتلتقي نتنياهو عندما كانت مضيفة طيران في "إل عال" التي تعتبر أكبر شركة طيران إسرائيلية.

تزوجت سارة من نتنياهو عام 1991، ولديهما ولدان، آفنر المبتعد عن الظهور العلني، ويائير المدافع الشرس عن سياسات والده، والذي يهاجم معارضيه على وسائل التواصل الاجتماعي.

وإلى جانب ظهورها الدائم مع زوجها في المناسبات العامة ومرافقته في الرحلات الخارجية، تشغل سارة أيضا وظيفة أختصاصية نفسية تربوية غير متفرغة في بلدية القدس.

وواجهت زوجة رئيس الوزراء أيضا شبهات بسوء معاملة الموظفين، ومنحت المحكمة عام 2016 تعويضات بقيمة 47 الف دولار لمدبرة منزل سابقة كانت اتهمت سارة وزوجها بتكرار الاساءة لها في مكان العمل.

ووضعت إدانة سارة نتنياهو بسوء إستخدام الأموال العامة ودفع أثمان وجبات الطعام حداً لمحاكمة كانت ستخاطر بفضح أسلوب حياة نتنياهو الذي يقول منتقدوه إنه مزيح بين الرفاهية والبخل المرضي.

ويواجه نتنياهو "المليونير" في الأشهر المقبلة لائحة اتهام محتملة تتعلق بتلقي رشى والاحتيال واستغلال الثقة.

وتتمحور إحدى الشبهات حول شكوك بتلقي رئيس الوزراء وعائلته هدايا فاخرة مثل سيجار وزجاجات شمبانيا من أثرياء بينهم رجل الأعمال الإسرائيلي المنتج في هوليوود أرنون ميلشان، مقابل خدمات مالية أو شخصية.

ونفى رئيس الوزراء تدخل زوجته في الشؤون العامة واصفا إياها بأنها "بطلة حقيقية" نجحت في التصدي لوسائل الإعلام.

وكتب نتنياهو: "كل من لا يتم تعيينه في منصب ما، أو أي شخص يطرد من وظيفته، يعرف ماذا عليه أن يفعل: مهاجمة سارة". 

وأضاف أن "الحقائق والحقيقة لا تهم على الإطلاق، سارة ومنذ فترة طويلة مستهدفة من قبل وسائل الإعلام". وكتب نتنياهو "زوجتي الحبيبة، أنت بطلة حقيقية".

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها