آخر تحديث:17:34(بيروت)
الثلاثاء 11/06/2019
share

"اليوم السابع" تكذب

المدن - ميديا | الثلاثاء 11/06/2019
شارك المقال :
"اليوم السابع" تكذب تعاني الصحف المصرية من التبعية لأجهزة المخابرات المحلية (غيتي)
نشرت صحيفة "اليوم السابع" المصرية المقربة من السلطات المصرية، تقريراً مترجماً عن صحيفة "تايمز" البريطانية، تبين لاحقاً أنه يحتوي معلومات مفبركة.


ولدى مقارنة التقرير الأصلي لصحيفة "تايمز"، مع بالترجمة التي نشرتها "اليوم السابع"، وادعت فيها أن تقريراً حكومياً بريطانياً كشف انتهاكات يقوم بها أعضاء جماعة الأخوان المسلمين، المحظورة في مصر، داخل السجون البريطانية، يتبين أن الصحيفة اضافت معلومات مختلقة إلى المعلومات الصحيحة التي نشرت باللغة الانجليزية.

ونشرت "اليوم السابع"، السبت الماضي، موضوعاً بعنوان "تايمز: عصابات من بينها الإخوان يجبرون السجناء على اعتناق الإسلام في بريطانيا"، تضمن مزاعم مفبركة أحيلت إلى تقرير حكومي صادر عن وزارة العدل البريطانية. وجاء في مزاعم التقرير أن "مجموعات تابعة لجماعة الإخوان المسلمين موجودة في السجون البريطانية وتمارس أعمال البلطجة وإجبار السجناء غير المسلمين على اعتناق الدين الإسلامي".

ورغم أن "تايمز" نشرت بالفعل موضوعاً عن انتهاكات مماثلة، إلا أن التقرير الصحافي الأصلي والتقرير الحكومي الأصلي الصادر عن وزارة العدل البريطانية والمنشور بالفعل على موقع إلكتروني حكومي، لم يتضمنا أي إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين، بل تضمن التقرير الحكومي ملاحظة واضحة لمنع الالتباس وإشارة صريحة إلى أن "جماعة الإخوان المسلمين" ليست مقصودة بهذه الانتهاكات.

وتحدثت الصحيفة البريطانية عن عصابة في داخل أحد السجون البريطانية تتبنى فكرة أن "المسلمين أخوة" وأنهم يتعاونون مع بعضهم البعض ضد غيرهم، وقاموا بضرب السجناء الذين رفضوا التحول إلى الإسلام.

ويبدو أن "اليوم السابع" اختلقت معلوماتها الخاصة عن "الإخوان المسلمين" وأضافتها إلى التقريرين البريطانيين الأصليين، عطفاً على عداء السلطات المصرية لجماعة "الأخوان المسلمين" المحظورة في البلاد. علماً أن أجهزة المخابرات المصرية، تُتهم عموماً بأنها ترسل توجيهات مستمرة لوسائل الإعلام المحلية حول كيفية التعاطي مع العديد من الملفات وكيفية تغطيتها.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها