آخر تحديث:22:05(بيروت)
الإثنين 10/06/2019
share

"فايسبوك" يحذف منشورات السوريين عن الساروت

المدن - ميديا | الإثنين 10/06/2019
شارك المقال :
"فايسبوك" يحذف منشورات السوريين عن الساروت
اشتكى عدد من السوريين في مواقع التواصل الاجتماعي، الاثنين، من حذف منشوراتهم التي كتبوها خلال اليومين الماضيين في رثاء المعارض البارز عبد الباسط الساروت.

ومنذ الإعلان عن وفاته، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بآلاف الصور والفيديوهات والمنشورات التي تتحدث عن الساروت الذي قضى متأثراً بجراحه في معارك حماة، مع وصفه بأيقونة الثورة السورية، عطفاً على مسيرة حياته التي، رغم تغيراتها، ثبتت على معارضة مبدئية لنظام الأسد.

وأشارت تعليقات لسوريين أن إدارة موقع "فايسبوك" تعمدت حذف العديد من المنشورات التي تنعي الساروت، بحجة "مخالفة قوانين النشر" و"الإساءة لمعايير المجتمع" في المنصة الاجتماعية، فيما قال آخرون أن الأمر يعود لحملة تبليغات تقوم بها حسابات موالية للنظام، ضد المعارضين.

على سبيل المثال، كتب الممثل المعارض مازن الناطور: "وردتني رسالة من إدارة فايسبوك هذا الصباح، مفادها أنني قمت بكسر ومخالفة قوانين النشر!!! وأن منشوري الأخير يسيء الى الكوميونيتي أو المجتمع، وبناء عليه حذف".وأضاف: "والجدير بالذكر أن منشوري الأخير كان عبارة عن صورة مرفقة بنعوة للشهيد البطل عبد الباسط الساروت، الأيقونة الثورية السورية الجديدة، والتي سيبقى صاحبها خالداً أبداً في ضمير كل الأحرار في العالم، وكل ما كتبته في النعوة هو الرحمة والسلام، المجد والخلود لروحك الطاهرة، الساروت شهيداً جميلاً، أي إساءة في هذا؟ وهنا بدوري أسجل استغرابي واستهجاني لهذا الفعل التشبيحي بامتياز".

وأشار مستخدم آخر يدعى كرم نشار: "قام فايسبوك للتو بمحو منشوري عن عبد الباسط ساروت بوصفه تطاولاً على معايير الفايسبوك ضد خطاب الكراهية. لم يسبق وحدث معي هذا وأشعر بحق بمزيج من الصدمة والغضب"، فيما كتبت الإعلامية نسرين طرابلسي: "الفيس بوك حذفلي فيديو اللايف تبع وقفة الساروت مبارح .ولك نحنا دراويش منحزن، منكتب بوست فشة خلق، منعمل وقفة للساروت بالورد والشمع.. بس مو نحنا المتنمرين ولا نحنا القادرين للأسف".

إلى ذلك، حذفت إدارة "فيسبوك" مجموعة "منتدى السوريين في فرنسا"، والتي تتضمن أكثر من 55 ألف عضو، "نتيجة التبليغات الكثيرة، بعد السماح بمشاركة العديد من المنشورات، المتضامنة والمتعاطفة مع قصة ومواقف عبد الباسط الساروت"، فيما أكد مستخدمون أن المجموعة لن تتوقف، وأشار آخرون إلى أن الثورة السورية من أجل تحقيق الحرية والكرامة ستبقى مستمرة.










شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها