آخر تحديث:16:34(بيروت)
الإثنين 08/04/2019
share

"استخدام اللاجئين لأطفالهم كدروع بشرية": التعاطف الأوروبي تبخّر

عدنان نعوف | الإثنين 08/04/2019
شارك المقال :
  • 0

"استخدام اللاجئين لأطفالهم كدروع بشرية": التعاطف الأوروبي تبخّر من الصدامات بين الشرطة والمهاجرين قرب مخيم ديافاتا في اليونان (غيتي)
لن يكون العام 2019 وَرديّاً (أو حتى أقل قسوة) بالنسبة للاجئين في اليونان، خصوصاً لِمَن لا يزال لديه وَهمٌ باستعادة شيء من مَشاهد 2015 حين كانت الطريق "سالكة" نحو أوروبا الغربيّة. فمقاطع الفيديو المنتشرة، تؤكد هذه الحقيقة، لجهة اعتصام المهاجرين واللاجئين في العاصمة اليونانية أثينا، ما استدعى تدخل الشرطة. 

لكن الأصعب يتمثل في المقاربة التي انتهجها الإعلام اليوناني، وتبعه مغردون يونانيون، في تداول لقطة تظهر مهاجراً يدفع بطفل باتجاه الشرطة، فاستُخدمت عبارة "استخدام اللاجئين لأطفالهم كدروع بشرية"، وهو ما يشير الى مقاربات أخرى تجاه اللاجئين، مختلفة عما كانت عليه في السنوات السابقة. 

وإذا كان تبدّل الموقف الدولي حيال قضية اللجوء ليس وليد اللحظة، في ظل التشديد المتزايد وتشجيع "العودة"، فإنّ التطورات راحت تدفع أكثر نحو الصّدام بين خيارات اللاجىء وسياسات الدول، وهو ما جسّده مشهد تصدّي الشرطة اليونانية لمحاولات مهاجرين التوجّه نحو الحدود مع مقدونيا الشمالية، إثر دعوات كاذبة انتشرت في وسائل التواصل الاجتماعي لتشكيل "قافلة" والسّير نحو أوروبا.

واستخدمتْ الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المئات ممن تجمّعوا خارج مخيّم "ديافاتا" قُرب مدينة سالونيك، بهدف التحرّك ضمن ما يسمّى "قافلة بريق الأمل" التي تمّ الترويج لها عبر حسابات فايسبوكية ومجموعات "واتساب" خلال الأشهر الماضية.

وبالتزامن، تجمّعَ عشرات اللاجئين والمهاجرين، يوم الجمعة، في محطة القطار الرئيسية بالعاصمة أثينا، محاولين الذهاب إلى "ديافاتا"، لكنّ الشرطة منعتهم من ذلك، وما لبث الأمر أن تحوّل إلى مظاهرة طالبوا فيها بفتح الحدود اليونانيّة، وبتوفير ظروف معيشة أفضل، وتسريع دراسة ملفات لجوئهم.

ويُعاني سكان المخيّمات ومراكز التجميع (كالمدارس)، أوضاعاً مزرية، في ظل الأعداد الهائلة واستمرار وصول المزيد من المهاجرين إلى اليونان، رغم صعوبة ظروف الإقامة في هذا البلد من جهة، وتضييق "منافذ" الخروج بالطرق الشرعية (إعادة توطين)، وغير الشرعية، إلى بلدان أخرى من جهة ثانية.

ويعيش أكثر من 70 ألف مهاجر في اليونان التي احتلّت - منذ بداية العام الحالي - المركز الأول أوروبيّاً من حيث وصول المهاجرين غير الشرعيين.

واستدعى استعصاء اللاجئين في محطة القطار حضور ميلتياديس كلاباس، أمين عام وزارة سياسة الهجرة في اليونان، والذي قال للمحتجين إن المعلومات التي تحدثت عن فتح الحدود "مضللة"، معتبراً أن ما جرى يمثل رسالة إلى الاتحاد الأوروبي بأن "هذه المشكلة تتطلب حلاً أوروبياً". 

غير أن الوضع في "ديافاتا" كان أشد توتراً لدى محاولة مجموعة لاجئين الوصول إلى معبر حُدودي، وكسر الطوق الذي فرضته شرطة مكافحة الشغب، ما أدى إلى وقوع اشتباكات بين الطرفين.


(الصورة التي أثارت الرأي العام اليوناني)

وكان لافتاً في هذا السياق تركيز الإعلام اليوناني على نواحٍ معيّنة دون غيرها، حتى أن
إحدى الكاميرات اصطادت لاجئاً يدفع بطفلة نحو عناصر الشرطة بأسلوب "هستيري" وهو ما أثار استياء المتابعين من منطلق "إنساني".
وقد تمّ تداول هذه اللقطة على نطاق واسع، مع استهجان فكرة "استخدام اللاجئين لأطفالهم كدروع بشرية" وهي العبارة التي تناقلها معلّقون، ووردت على لسان أولغا جيروفاسيليس، وزيرة حماية حقوق المواطن اليونانية، التي تطرقت إلى الحادثة في تصريح لإذاعة News 24/7.

والحال أن التعاطف الغربي مع اللاجئين تراجعَ خلال السنوات الماضية بفعل عوامل عديدة، بعدما بلغ ذروته في العام 2015، عقب انتشار صور الطفل السوري إيلان الكردي الذي لقي حتفه غرقاً لدى محاولة أسرته عبور بحر إيجه.

ولعل أكبر خطر يواجهه اللاجئون هو غياب مبررات التضامن النفسي والمعنوي معهم عبر ضلوع الإعلام في نزع صفة "الحضارية" أو الإنسانية عنهم. ففضلاً عن التعاطي السلبي من قبل الحكومات على صعيد القوانين، باتَ المهاجرون العابرون برّاً إلى أوروبا يتحسّبون للمعاملة السيئة التي سيلقونها، سواء من قبل المجتمعات المحلية في دول البلقان، أو من عناصر الشرطة، خصوصاً في كرواتيا حيث ترِدْ تقارير وشهادات بين الحين والآخر (منذ العام الماضي تحديداً) عن تعرّض مهاجرين غير شرعيين لأذى جسديّ وعُنف لم يكن معتاداً في السابق.

ويَسلُك المهاجرون في هذه الفترة أحد طريقين يَمرّان في البلقان، في مسعى منهم للوصول إلى إيطاليا. وتُعتبر البوسنة نقطة "اختناق" ثانية للاجئين، بعد اليونان، حيث يواجهون مخاطر عديدة عند عبورهم كرواتيا وسلوفينيا.

ويجب القول هنا أن عدداً كبيراً من اللاجئين الذين لا يحظون برعاية الحكومة اليونانية (المموّلة أوروبياً ضمن اتفاقية لضبط الحدود) أو المنظمات، لا خيار لديهم سوى السير برّاً للوصول إلى دول أفضل، أو انتظار البتّ في ملفاتهم عبر مقابلات وإجراءات تحتاج لفترات طويلة. ليصبحوا، نتيجة اليأس والأوضاع غير القانونية، ضحايا السماسرة وتجّار البشر والمحتالين في كل المجالات والذين يستغلون تعلّق اللاجىء بـ"قشة" أمل.

وبناءً عليه يغدو اعتبار أن ما حدث في ديافاتا وأثينا "ناتج عن تصديق الشائعات"، كلاماً فيه الكثير من التبسيط، لأن المسألة ترتبط بانسداد الأفق تماماً لدى فئة واسعة من اللاجئين، الأمر الذي يجعلهم مستعدّين لتجريب كل الاحتمالات بغض النظر عن مصداقيتها ومستوى القناعة بها.

وكان مَن ادّعوا تنظيم "قافلة بريق الأمل"، قد نشروا "برنامجاً" للتحرك يعتمد على "جمع أكبر عدد ممكن من اللاجئين للوصول إلى الهدف المنشود وتأمين مستقبل أفضل لأطفال المهاجرين"، زاعمين بأن "القافلة ستحميهم من مهرّبي البشر"، وأنها "ستكون تحت قيادة منظمات دولية إنسانية جرى التواصل معها"، بالإضافة إلى "ضمانات" أخرى لم تكن كافية لإقناع كثيرين ممّن يجلسون في منازل لا في مخيّمات!

وسبقَ أن أُطلِقت دعوات مشابهة في تركيا، منذ شهر شباط الماضي، تحت مسمى "قافلة الأمل" بهدف عبور الحدود باتجاه أوروبا. واتبع "القائمون" على هذه الحملة أساليب مماثلة لم تنجح في استقطاب تأييد كبير للفكرة، رغم الحديث عن تسجيل "آلاف السوريين أسماءهم" ضمن روابط وغرف في مواقع التواصل. 

وبعد إعلان تعليق سير القافلة لفترة، ريثما يتم التنسيق مع السلطات التركية، ألغيت نهائياً لأنها "لم تحصل على التراخيص والموافقات اللازمة"، حسبما أعلن منظموها.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها

عدنان نعوف

عدنان نعوف

كاتب سوري

مقالات أخرى للكاتب