آخر تحديث:13:50(بيروت)
الجمعة 08/03/2019
share

"يسوع القرداحي"!

المدن - ميديا | الجمعة 08/03/2019
شارك المقال :
"يسوع القرداحي"!
تناقلت صفحات موالية للنظام السوري في "فايسبوك" صورة مثيرة للجدل قورن فيها الرئيس السوري بشار الأسد بالسيد المسيح.


وأظهرت الصورة التي تم تناقلها الأربعاء، على نطاق واسع، صورة للمسيح إلى جانب عدد من أتباعه، وأسفلها صورة لبشار الأسد وحوله عدد من جنود الجيش السوري.

وتداولت الصفحات والناشطون عبارة موحدة مع الصورة: "بعد ألفي عام.. والزمان يعيد نفسه.. عليك السلام نبي الله عيسى ابن المريم البتول.. حماك الله سيدي الرئيس"، وبرر ناشطون نشر الصورة والمقارنة المثيرة للجدل، بأن الأسد يرقى إلى مصاف الأنبياء بسبب "أخلاقه"، فيما قال آخرون أن "سيدنا عيسى المسيح رسول السلام ع الارض، والرئيس بشار الأسد عم يحقق السلام ع الارض"!




وأثارت الصورة استياءً واسعاً في الأوساط المسيحية، وقال أحدهم: "صاحب المنشور متقصد إهانة مسيحيي سوريا ومن حقنا ان نهين مقاماتك ومقدساتك"، فيما كتب آخر: "المجرم بشار اللي قتل الآلاف واعتقل الآلاف وشرّد نصف الشعب السوري ودمر البلاد يتشبه لرسول المحبة والسلام".

وفيما تحاول الصفحات الموالية تعظيم الأسد إلى حد التأليه، كمبالغة في إظهار الولاء ربما، ظهرت المقارنة مثيرة للضحك، وتمت إعادة مشاركة الصورة مع عبارات مثل "يسوع القرداحي" أو "المسيح القرداحي"، في سخرية من العقلية الموالية التي تهين "المقدسات" خصوصاً أن النظام نفسه يتحدث باستمرار عن دوره في حماية مسيحيي المشرق، وعن التآخي الديني.

وفيما تساءل البعض إن كان في الإمكان رؤية المقارنة نفسها مع شخصيات إسلامية مثلاً، عبّر آخرون عن رغبتهم في رؤية نسخة أسدية من لوحة "العشاء الأخير" لعلها تنذر باقتراب الخلاص من الديكتاتور السوري بعد 8 سنوات من جرائم الحرب التي ارتكبها في البلاد.




شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها