آخر تحديث:15:15(بيروت)
السبت 02/03/2019
share

العنوسة في لبنان.. خبر كاذب في "روسيا اليوم"

المدن - ميديا | السبت 02/03/2019
شارك المقال :
العنوسة في لبنان.. خبر كاذب في "روسيا اليوم" المعلومة المغلوطة تعود للعام 2014 وتُروج كل عام من دون الاستناد إلى إحصاءات دقيقة (غيتي)
انشغل رواد مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان في اليومين الماضيين بالنقاش حول الدراسة التي نشرها موقع "روسيا اليوم" والتي تحدثت عن ان نسبة العنوسة في لبنان هي الاعلى في العالم العربي بعدما بلغت 85%.


وانقسم رواد مواقع التواصل في التعاطي مع الموضوع بين من اعتبر مؤشراً على مشكلة اجتماعية خطيرة وبين آخرين تعاطوا مع الإحصاء بكثير من الفكاهة وعدم الاكتراث، في إشارة لأن الخبر نفسه يعتبر معلومة غير موثوقة.

وفيما تم تداول الخبر على نطاق واسع، على أنه حقيقة "صادمة"، إلا أن المعلومة المغلوطة نفسها ليست جديدة، بل تعود الدراسة للعام 2014 ويتم ترويجها كل عام من دون الاستناد إلى إحصاءات مفصلة ودقيقة.

والحال أنه بالاستناد إلى الأرقام الصادرة عن إدارة الإحصاء المركزي فإن نسبة العزوبية لدى الشعب اللبناني من عمر 1 يوم إلى 49 سنة، 70.3% وهي تختلف ما بين الذكور والإناث وكذلك تبعاً للفئات العمرية. وبالتالي إذ ما اعتبرنا أن سن الزواج هو دون الـ 40، وتحديداً بالنسبة للمرأة، فان العنوسة تكون لدى اللواتي تجاوزنا سن الـ 40 ولم يتزوجن، وبالتالي تكون النسبة هي بحدود 32% وليس 85%.

ووسط هذا اللغط، كان الجدال في السوشيال ميديا، مخيفاً في بعض التعليقات التي تحدثت بذكورية مفرطة عن أن النساء اللبنانيات لا يتزوجن بسبب أنهن يتمتعن اليوم بالاستقلال الاقتصادي، وأن تلك هي المشكلة التي يجب وضع حد لها! فيما سخر آخرون معتبرين مسألة الزواج من عدمه حرية شخصية، ليهاجم آخرون مصطلح "العنوسة" باعتباره إهانة لأي امرأة في العصر الحالي.

إلى ذلك، أشارت تعليقات أخرى للوضع الاقتصادي والاجتماعي في لبنان، من ناحية صعوبة تشكيل أسرة بسبب غلاء الأسعار ونسب البطالة، والقيم الاجتماعية التي تجعل الرجل مسؤولاً عن كل هذه التفاصيل المادية.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها