آخر تحديث:13:19(بيروت)
الجمعة 15/03/2019
share

النشيد الوطني العراقي الجديد.. كاظم الساهر أم الجواهري؟

المدن - ميديا | الجمعة 15/03/2019
شارك المقال :
النشيد الوطني العراقي الجديد.. كاظم الساهر أم الجواهري؟ اشترط الساهر إعادة التوزيع وكورالاً من طلاب المدارس العراقية (غيتي)
ينظر البرلمان العراقي في تغيير النشيد الوطني للبلاد بأغنية للفنان كاظم الساهر، وذلك بعدما تقدّم نواب عراقيون في وقت سابق بطلب تغيير النشيد الحالي المعتمد "موطني"، واعتماد أغنية الساهر "سلام عليك"، والتي هي من كلمات الشاعر العراقي أسعد الغريري وألحان وغناء الساهر.


وأفادت وسائل إعلام عراقية أن رئيس كتلة "الإصلاح والإعمار" النيابية، صباح الساعدي، والقيادية في تحالف "سائرون"، إنعام الخزاعي، قدّما، الخميس، اقتراح قانون النشيد الوطني الجديد، بموافقة 70 نائباً من مختلف الكتل السياسية إلى رئيس مجلس النواب. وينص مقترح القانون، بحسب ما تداولته تقارير عراقية مختلفة، على تحويل قصيدة الشاعر أسعد الغريري التي غناها ولحنها كاظم الساهر، إلى نشيد وطني جديد للبلاد. وأحال رئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي، اقتراح القانون على لجنتي القانون والثقافة والإعلام، للمضي في إجراءات اعتماده.


كما نشر حساب الساعدي في "فايسبوك" نص وثيقة مشروع تغيير النشيد الوطني إلى أغنية "سلام عليك". وتقول القصيدة في مطلعها: "سلام عليك على رافديك عراق القيم/ فأنت مزار وحصن ودار لكل الأمم/ هنا المجد أمّ وصلى وصام/ وحج وطاف بدار السلام".

وكان الساهر قد وافق في كانون الثاني/يناير الماضي، على طلب زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، بأن تصبح أغنية "سلام عليك" نشيداً وطنياً للعراق. وأشارت وسائل إعلام عراقية وقتها إلى أنّ الساهر اشترط على تصوير الأغنية إذا زار العراق، موافقة مجلس النواب رسمياً، على أن يعاد توزيع الأغنية على إيقاع الأوركسترا وأن يكون الكورال مع الساهر من طلاب المدارس العراقية.


وفي حين أطلق ناشطون عراقيون حملة في مواقع التواصل للمطالبة بتغيير النشيد الوطني واعتماد أغنية الساهر، بينهم الفنان والمخرج العراقي سنان العزاوي الذي جعل من صفحته منبراً للأصوات المطالبة، إلا أن هذا الأمر واجه أيضاً اعتراضات من قبل بعض الجهات، منها "الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق"، الذي أصدر بياناً غاضباً بشأن ترشيح مجموعة من النواب لأغنية "سلام عليك" نشيداً وطنياً لجمهورية العراق، فيما حذر الرئاسات الثلاث والنواب من التعامل مع الموضوع بـ"استخفاف" .

وقال الاتحاد: "إننا في اتحاد أدباء العراق قد رشحنا قصيدة الجواهري (سلام على هضبات العراق.. وشطيّه والجرف والمنحنى) إلى لجنة الثقافة والإعلام سابقاً، وقد عضدت اللجنة ترشيحنا آنذاك". وأضاف أن "ترشيحنا كان للأسباب الآتية: القصيدة للجواهري الذي أطلق العرب عليه لقب (شاعر العرب الأكبر)، وهو اسم قدير كبير على امتداد العراق طولاَ وعرضاً وتاريخا"، مشيراً إلى أن "الجواهري ليس شاعراً كبيراً فحسب، بل هو صاحب موقف كبير وهو معارض لصدام حسين، وقد افتتح مؤتمر المعارضة العراقية العام 1991 دعماً لانتفاضة آذار المجيدة ضد صدام وتم حذف قصائده من مناهج المدارس منذ الثمانينات ورحل العام 1997 ودفن في مقبرة الغرباء في حي السيدة زينب بدمشق". 

واعتبر الاتحاد أن ترشيح أغنية "سلام عليك" كي تكون نشيداً وطنياً، يُعدّ "تعدياً واضحاً على تاريخ الأدب العراقي وتاريخ الموسيقى أيضاً"، واصفاً كلمات الأغنية بـ"البسيطة" التي "لا تليق بقامة الأدب العراقي الذي أنجب المتنبي والجواهري والسياب ومئات الأسماء الرنانة، كما ان لحن قصيدة (سلام عليك) مقتبس من نشيد الجمهورية الأولى للمؤلف الموسيقي العراقي لويس زنبقة". وتساءل: "النشيد الوطني يمثل رمزاً محاطاً بهالة من القدسية، فكيف نرشح كلمات شاعر للعراق الجديد، وهو شاعر مجّد بكلماته النظام الديكتاتوري السابق، كي تكون نشيداً وطنياً".

يُذكر أنه بعد إطاحة نظام الرئيس العراقي صدام حسين، في العام 2003، اعتمد العراق أنشودة "موطني" نشيداً وطنياً، وهي من كلمات الشاعر الفلسطيني ابراهيم طوقان وألحان محمد فليفل.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها