آخر تحديث:16:42(بيروت)
الخميس 14/03/2019
share

تحدي "Trashtag".. رفع القمامة ليس مغرياً للعرب

المدن - ميديا | الخميس 14/03/2019
شارك المقال :
تحدي "Trashtag".. رفع القمامة ليس مغرياً للعرب فاشونيستا تشارك في التحدي في "أنستغرام"
في كثير من الأحيان، لا يتخطى أثر الهاشتاغات المنتشرة والتحديات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حدود السوشال ميديا نفسها، لكن تحدياً جديداً عبر الإنترنت يشجع المستخدمين على تنظيف الأماكن العامة، أدى إلى تشجيع عشرات الآلاف من الأشخاص على الانضمام للحملة العالمية التي تهتم بالبيئة.


وفي تحدي "Trashtag" يقوم المستخدمون باختيار مكان مليء بالقمامة وتنظيفه ونشر صور من الموقع، قبل التنظيف وبعده، مع رفع أكياس القمامة عالياً، وساهم فيه نجوم سوشال ميديا معروفون من بينهم "فاشونيستا" في "أنستغرام"، حيث جعل المتطوعون الشواطئ والحدائق العامة والطرق خالية من القمامة.

وغالباً ما تنتشر التحديات عبر الإنترنت لغرض التسلية مهما كانت خطرة مثل تحدي "كيكي"، أو لغرض جمع تبرعات خيرية لصالح قضية ما، مثل تحدي "Ice Bucket Challenge"، لكن التحدي المنتشر حالياً يشجع الناس على الخروج من منازلهم للقيام بفعل تطوعي مفيد بشكل مباشر، وتشجيع المتابعين على القيام بمثل هذه الخطوات الصغيرة التي تشكل في مجموعها جهداً مهماً.

وقالت مجموعة في مدينة " نوفوسيبيرسك" الروسية على سبيل المثال، أنها جمعت 223 كيساً من القمامة سيتم إرسال 75٪ منها لإعادة التدوير، حسبما نقلت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، علماً أن التحدي قديم ويعود إطلاقه للعام 2015 من طرف شركة "UCO Gear" كجزء من حملة لحماية المناطق البرية، لكن نشر التحدي عبر "فايسبوك" الأسبوع الماضي وتوجيهه للمراهقين أعطاه حياة جديدة، وحوله إلى حملة منتشرة عالمياً.

وتمت مشاركة الهاشتاغ 25 ألف مرة على الأقل في "أنستغرام" وحده، وتمت ترجمته إلى لغات أخرى مثل الإسبانية، لكنه لم ينتشر في مواقع التواصل العربية، رغم أن المنطقة تعتبر من أكثر المناطق تلوثاً. لكن يصعب تخيل "الفاشونيستا" العرب وهم يتخلون عن "جمالهم/ن" و"إعلاناتهم/ن" من أجل تنظيف نهر بردى في دمشق أو شاطئ الرملة البيضا في بيروت على سبيل المثال. 


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها