آخر تحديث:18:11(بيروت)
السبت 09/02/2019
share

النواب استسلموا.. ويريدون حرق الطبقة السياسية!

نور الهاشم | السبت 09/02/2019
شارك المقال :
النواب استسلموا.. ويريدون حرق الطبقة السياسية!
أن تسمع مواطناً لبنانياً يرثي حال اللبنانيين في ظل الممارسة السياسية القائمة، بعد انتحار جورج زريق، فهو خبر عادي ومكرر. لكن أن تسمع نائباً يرثي حال اللبنانيين، أو يتمنى احراق الطبقة السياسية، فذلك يستدعي الدهشة.


فالمواطن عاجز عن التحرك، ولا حول لا ولا قوة ولا دستور ولا سلطة ولا برلمان ولا حكومة ولا كتلة نيابية ولا قاعدة شعبية.. أما السياسي، فيمتلك كل ذلك، ولو بنسب متفاوتة، وقادر على تحقيق تغيير، على الاقل بتقديم اقتراح قوانين لتعزيز الثقة الناس بالمدرسة الرسمية، أو ايقاف الهدر الذي عزز مكانة المدارس الخاصة وحرم المواطنين من أموال، هي مبالغ كبيرة، تدفعها الدولة للمدارس الخاصة سنوياً على شكل منح مدرسية لموظفي القطاع العام، وتقديمات لمدارس نصف مجانية، وغيرها، وتفوق بالتأكيد الـ400 مليون دولار سنوياً.

لكن الدهشة تقع في أن السياسيين يتماثلون بالمواطنين. وذلك ينم عن مؤشر من اثنين: اما انهم عاجزين بالفعل لأن البلد لا يحكمه السياسيون بل المصالح وأصحاب رؤوس الاموال، ولم يتجرأ أحد منهم حتى الآن عن تأكيد ذلك.. واما ان اللسياسيين يمتشقون مناسبة لتأكيد "وقوفهم الى جانب الناس"، وهذا ما لا يطلبه أي أحد حتى الآن من اللبنانيين الذين يطالبون الدولة بتنفيذ مطالبهم، وليس تأييدها فحسب.

على أن الابلغ من ذلك كله، أن النائب فريد هيكل الخازن تمنى لو أحرق زريق الطبقة السياسية! كتب في تغريدة: "رحم الله جورج زريق، يا ليتَهُ تمكّن من حرق البعض من هذه الطبقة السياسية التي أوصلت الناس إلى الإنتحار حرقاً نتيجة العوذ والفقر، لكان أنقذ نفسه والبلد معاً".

هذا الكلام يُسمع من مسؤول. نعم. تلك مصيبة سياسية. كيف لمسؤول يدعو لاحراق طبقة سياسية؟ أليس هو جزء منها؟ وبدل من التحريض على العنف، لماذا لا يعمل كمشرع لتحسين أوضاع اللبنانيين وايقاف الفساد والهدر؟

لكن حسناً. لقد وعد النائب طوني فرنجية بتقديم مشروع قانون. لا يشمل تحسين وضع المدرسة الرسمية، بل يشمل الزام المدارس الخارصة بما لا سلطة للدولة عليه الآن. قال: "عسانا نستيقظ قبل أن يحترق الوطن برمته.. وسأتقدم باقتراح قانون يحفظ حق التلامذة بالتعليم ويمنع المدارس الخاصة من حرمان التلامذة من تقديم فحوصاتهم أو ممارسة الضغط على الأهالي عبر أبنائهم!".

والحال ان النواب ذهبوا الى المراثي. فالنائب سامي الجميل كتب: "#جورج_زريق أب لبناني أحرق نفسه ليكون شهيداً عن جميع اللبنانيين المقهورين الذين لا سند لهم. شهيد الضرائب والغلاء المعيشي، شهيد الاستهتار وقلّة المسؤولية، شهيد الأنانية وغش الناس. كنّا نقول اهلنا عم "يقتلوا حالن" تيعلّموا ولادن... فلتسترح نفسه في السماء".

أما النائب جورج عقيص فكتب: "لا بأس ان اقتصر البحث خلال مناقشة البيان الوزاري بعنوان واحد: جورج زريق".

بدوره: كتب النائب ميشال معوض: "انتحار المواطن #جورج_زريق مأساة لبنانية غير مسبوقة تمثل أخطر العوارض الناتجة عن الدرك الذي وصلت إليه أوضاعنا الاقتصادية والاجتماعية.حق اللبنانيين بالتعليم يجب أن يسمو على الماديات وعلى #الحكومة الجديدة أن تتحمل مسؤولياتها بسرعة لتدارك الأسوأ، الله يرحم جورج وتعازيّ الحارة لعائلته".

وبينما قال النائب نعمت افرام: "بئس هذا الزمن.. كلنا مسؤولون"، كتب النائب فؤاد مخزومي: "اليوم كان مليئا بالمؤشرات السلبية حيال الاوضاع في البلاد. #جورج_زريق يحرق نفسه بسبب عدم قدرته على تحمل أعباء المدارس و #فادي_رعد رعد مضرب عن الطعام بسبب تردي حالته الاجتماعية. الشعب لم يعد يتحمل ترف الانتظار. يجب الانطلاق فوراً بعمل الحكومة".

الواقع أن تغريدات النواب، يجب أن تُحال الى تغريدة مدير "الدولية للمعلومات" جواد عدرا اذلي قال: "الدولة تدعم المدارس الخاصة ب516 مليار ليرة سنويا كمنح مدرسية لأبناء الموظفين والعسكريين. وبدلا من تحفيز اساتذة المدارس الرسمية لارسال ابنائهم الى المدارس الخاصة، يتوجب تعزيز التعليم الرسمي. هكذا يتم التعامل بمسؤولية مع حادثة انتحار المواطن المقهور #جورج_زريق وما تبقى.. مجرد كلام".

ومع أنهم لم يلتفتوا الى ما صنعت أيدي من سبقوهم، لجهة تعزيز المدارس الخاصة وضرب المدارس الرسمية وتحويل البلد الى شركة مساهمة، اتجه نائب في مجلس الأمة الكويتي الى التبرع بعشرة آلاف دولار لعائلة #جورج_زريق و راتب شهري و يدعوا اللبنانيين انه يحبوا بعضهن أكثر".

هذا الفعل تلته مبادرة من وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية حسن مراد، عبر حسابه في "تويتر" عندما قال: "بعد المشهد المفجع الذي رأيناه بالأمس وقضى فيه المظلوم جورج زريق دفاعاً عن حق ابنائه بالتعليم.وإيماناً منا ان التعليم رسالة سامية وحق للجميع، فإننا نعلن تكفلنا بإتمام الدراسة الجامعية لأولاد الضحية مجانا في الجامعة اللبنانية الدولية". 

في هذا الوقت، القي القبض على محتج كتب على حائط وزارة التربية: جورج شهيد. وكتبت النائبة بولا يعقوبيان: "كل واحد فيه حدو حيط! لازم يكتب #جورج_شهيد من اجل #جورج_زريق ومن اجل من يعتقلون بتهمة الإنسانية والجرأة والتعاطف في هذا المسمى بلد #لبنان #محمد_نصولي بطل وليس مجرماً".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها