آخر تحديث:19:41(بيروت)
الثلاثاء 12/02/2019
share

مغردون لحسن فضل الله: سمِّ لنا الفاسدين!

المدن - ميديا | الثلاثاء 12/02/2019
شارك المقال :
مغردون لحسن فضل الله: سمِّ لنا الفاسدين! استغربت مغردون استمراره بعدم الكشف عن أسماء المتورطين في صفقات الفساد (دالاتي ونهرا)
"للمرة الثانية، ومن مجلس النواب، يهدد سعادة النائب حسن فضل الله بفتح ملفات فساد تطال مسؤولين كبار في الدولة. لكن متى تفتح هذه الملفات التي ينتظرها المواطن بفارغ الصبر؟"، يسأل أحد المغردين في معرض تعليقه على ما جاء في كلمة النائب حسن فضل الله، اليوم الثلاثاء، في جلسة مناقشة البيان الوزاري، التي كشف فيها بالأرقام والمعطيات بعضاً من مكامن الخلل التي تعتري مؤسسات الدولة والتلزيمات والصفقات وأداء القطاع العام. 


ودعا فضل الله الى "كشف السرية المصرفية عن الوزراء في هذه الحكومة، لأن البعض يعتبر دخوله الى السلطة جنة"، وقال:"هناك وزراء يتحدثون في مجالسهم الخاصة عن أموال وصفقات وصلت قيمتها إلى 400 مليون دولار"، معلناً أن "الاجهزة الامنية تتنصت على الجميع"، وقال:"فلتتنصت على حديث الوزراء حين يتكلمون عن الصفقات مع السماسرة".

كلام فضل الله استدعى ردوداً في مواقع التواصل، استغرب معظمها استمراره في عدم الكشف عن أسماء المتورطين في صفقات الفساد، كخطوة أولى في سبيل مكافحته. وكتب أحد المغردين قائلاً: " طالما أنّ حزب الله أعلنها حرباً شعواء على الفساد، فلماذا لا يعلن نائبه، السيّد حسن فضل الله الذي نحترم، إسم الوزير ليكون في ذلك بلاغاً للنيابة العامة، فتباشر تحقيقاتها، ليكون الوزير عبرة لمن يعتبر، ويُصدق حزب الله القول بالفعل؟".


لم تحمل كلمة فضل الله جديداً لناحية التصويب على مكامن الفساد في قطاعات الدولة، بحسب البعض، إذ إن الرجل "غالباً ما يُبرز حماسة واندفاعاً لمسألة مكافحة الفساد، من دون أن نشهد ترجمة عملانية للكلام الذي يبقى عالقاً في الشعارات"، بحسب إحدى المغردات. كما عبّر البعض عن استهجانهم من كلام فضل عن مكافحة الفساد، في الوقت الذي بات مكشوفاً ومعروفاً أن الحزب الذي ينتمي إليه متورط بتغطية الفاسدين. وعلّق مغرد: "فات النائب فضل الله أن من يعرقل التوظيفات هو حليفه، الذي احتفل معه قبل أيام بذكرى مرور 12 عاماً على اتفاق 6 شباط 2006".


وكتبت الصحافية ديانا مقلد: "النائب فضل الله يحاضر بالمديونية والفساد في لبنان، ويعطي أمثلة عن حسن الإدارة الايرانية: "مابدن كهربا من إيران لأن بإيران مافي سمسرة وعمولات". طبعا والدليل انو ايران نزلت بمؤشر الفساد من 130 الى 138(من اصل 180). السلاح بخليك تحكي بس مافيك تزور حقائق ..".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها