آخر تحديث:15:06(بيروت)
الثلاثاء 12/02/2019
share

سوريا: اعتقال مخرج في التلفزيون الرسمي لانتقاده الحكومة

المدن - ميديا | الثلاثاء 12/02/2019
شارك المقال :
  • 0

سوريا: اعتقال مخرج في التلفزيون الرسمي لانتقاده الحكومة رئيس الوزراء السوري عماد خميس
يبدو أن النظام السوري لم يعد يتساهل في موضوع الانتقادات الموجهة لحكومته، على عكس السنوات السابقة، فحملة التخوين التي طالت الفنانيين والإعلاميين المنتقدين للسياسات الاقتصادية والأزمات اليومية للسوريين، تطورت غلى اعتقال بعض الأًصوات المنتقدة، ولو لفترات وجيزة.


وقال المخرج في التلفزيون السوري مهران صالح، أنه استدعي للتحقيق من جديد في فرع الأمن الجنائي بسبب منشوراته التي عبر خلالها عن انتقاده لحكومة النظام السوري ورئيسها عماد خميس، قبل إطلاق سراحه.

ونقلت وسائل إعلام موالية عن صالح قوله أنه مهما حاولوا اسكاته سيبقى ناقداً لأداء حكومة خميس "حتى تستقيم"، بحسب تعبيره، معتبراً أن هذا حقه كمواطن سوري، كما كتب صالح منشوراً مطولاً عبر صفحته الشخصية في "فايسبوك" متحدثاً عن "الظلم" الذي يتعرض له.

وبات هذا النمط شائعاً في الإعلام الموالي، حيث يتم تداول القصة على أنها قضية حريات في بلد يحترم حقوق الصحافة والتعبير الحر! وبات تكريس بعض الأسماء المنتقدة كأصوات "شريفة" مثيراً للتساؤلات عبر مواقع التواصل، في وقت تقترب فيه الحرب السورية من نهايتها.

وقال المخرج أنه تعرض لعدد من المضايقات خلال الأشهر القليلة الماضية، بما في ذلك منع برنامج "بلا روتين"، الذي يخرجه، من العرض بعد أن قدم حلقة عن سوء الواقع الخدمي في طرطوس. مضيفاً أن "احتكاكاً" حصل بينه وبين رئيس الحكومة السورية خلال مؤتمر الجمعية السورية البريطانية الذي شارك فيه رئيس الحكومة ووزراء، موضحاً أنه تعرض للتهديد من قبل "رئيس الحكومة" بعد أن وجه له بعض الأسئلة خلال المؤتمر.

والحال أن هذه ليست المرة الأولى التي يستدعى فيها صالح للأفرع الأمنية، حيث تم استدعاؤه من قبل "فرع فلسطين" بناءً على توجيهات خميس أيضاً، كما تم استدعاؤه أواخر العام الماضي إلى فرع مكافحة جرائم المعلوماتية، على خلفية انتقاداته للقانون 16 الذي يعطي وزارة الأوقاف السورية صلاحيات واسعة.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها