آخر تحديث:20:54(بيروت)
الخميس 07/11/2019
share

حادثة مطعم "كبابجي".. إساءة للثورة

المدن - ميديا | الخميس 07/11/2019
شارك المقال :
حادثة مطعم "كبابجي".. إساءة للثورة تبين ان المطعم لا يملكه السنيورة، وتعرض فرعه في الحمراء للتكسير مساء
لا يمثل مقطع الفيديو الذي انتشر، لمجموعة من المحتجين يتمنعون عن دفع فاتورة الغداء في مطعم "كبابجي"، إلا صورة مؤلمة، وغير أخلاقية، حاول ثوار آخرون تصحيحها عبر الاتصال بإدارة المطعم التي رفضت ذلك، شاكرة اياهم على المبادرة. 


فقد نشر الناشط بلال علاو، مقطع فيديو من داخل مطعم "كبابجي"، حيث تناول الغداء مع مجموعة من رفاقه من دون دفع الحساب، مبرراً ذلك بأنّ المطعم يملكه رئيس الحكومة الأسبق، فؤاد السنيورة، المتهم بـ"سرقة 11 مليار دولار"، وعليه "يمكن له خصم القاتورة من هذا المبلغ".

وكتب علاو "نحنا 19 شخصاً، فتنا على كبابجي وطلبنا أكل وأكيد طلبنا بيبسي معن لأنو ما بتنبلع بلا بيبسي، المهم اكلت وخلصت جيت بدي حاسب، حاسبت برسالة موجهة للمنشار الحرامي فؤاد السنيورة، يا سنيورة ويا منشار خصمن من لـ11 مليار وصحتين على قلبي وقلب الشباب". وقال: "نحنا شعب منهوب مسروق محترق دينو عايف حالو، إذا معنا مناكل ما معنا ما مناكل، أما هالسلطة الفاسدة يلي منن عندن محلات وشركات ونازلين سرقة فينا".

لكن الحركة هذه لم تلقَ الترحيب والتأييد لدى العديد من متابعي علاو، حسبما أظهرت التعليقات على الفيديو الذي نشره في حسابه في "فايسبوك". وبالإضافة إلى كونها "مسيئة" وتضرّ بصورة المتظاهرين والمشاركين في الثورة، اعتبر البعض أنّ هذه الحركة ستضرّ حتماً بالموظفين، الذين قد يتم الخصم من رواتبهم، أو أن مدير المطعم سيكون متوجباً عليه دفع الفاتورة كاملة، وهو لا ذنب له في ذلك. بالتالي فإنّ "هذه الحركة ستضرّ بالعاملين في المطعم وليس بالسنيورة الذي لن يطاوله شيء"، كما ردّ معلّقون على مزاعم علاو ورفاقه.  


ويعتبر هذا التصرف مسيئاً، لأنه يظهر المحتجين على أنهم "شبيحة"، يستقوون باسم الثورة على أملاك الناس، ويقبلون بأن يأكلوا أو يتلقوا أي خدمة من دون أن يدفعوا ثمنها، حتى لو كان صاحب المطعم مشتبهاً به. ذلك ان اتهامات الفساد تعالج ضمن الآليات الدستورية والقضائية، ولا يمكن علاجها بالتشبيح والسلبطة، وهذا ما قامت الثورة من أجله.. فضلاً عن أن هذا السلوك يعرض الموظفين للمساءلة. 


وفي المساء، عمد بعض الشبان إلى تحطيم الواجهة الزجاجية لمطعم كبابجي في الحمرا.


وتبين ان السنيورة لا علاقة له بالمطعم. وبعد الفيديو الذي انتشر لشبان دخلوا إلى أحد فروع مطعم "كبابجي"، أعلن رئيس مجلس إدارة المطعم توفيق خويري، أننا "فوجئنا بقيام مجموعة من الشبان بتحرك في أحد فروع مطاعمنا، ومن باب الحرص على مطالب اللبنانيين المحقة اعتبرنا من واجبنا إيضاح كامل الحقيقة بعكس الشائعات التي جرى التحرك على أساسها".


وقال في بيان: "أنا توفيق جورج خويري، أسست شركة كبابجي سنة 1993 وتطورت وتوسعت في لبنان والخارج لتصل إلى 30 فرعاً في أربع دول، وتوظف في لبنان 300 شخص. ويهمني كمؤسس ومعي مالكي الشركة التأكيد على أن الشركة لا يملكها أي رئيس أو وزير أو نائب حالي او سابق، ولا يملك ولا أي سهم منها بتاتاً، وكل ما ينتشر هو أكاذيب وعارٍ تماماً من الصحة. ورئيس الإدارة هو كان وما زال السيد توفيق جورج خويري، منذ تأسيس الشركة وحتى اللحظة". 


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها