آخر تحديث:20:26(بيروت)
الأحد 03/11/2019
share

هكذا تُفبرك الشائعات ضدّ ديما صادق

المدن - ميديا | الأحد 03/11/2019
شارك المقال :
هكذا تُفبرك الشائعات ضدّ ديما صادق

خصص "التلفزيون العربي" فقرة، ضمن برنامج "بوليغراف"، لتفنيد كيفية إطلاق الشائعات التي طاولت الإعلامية ديما صادق مؤخراً، وتسببت بشنّ حملة هجوم شرسة عليها.

وقال مقدّم البرنامج، خلال الحلقة التي بثت السبت، إنّ القصّة بدأت مع تغريدة لديما صادق حول تصدّر وسم "نصر الله واحد منن"، قائمة الأكثر تداولاً في "تويتر" في لبنان. وبالرغم من أن التغريدة حظيت بتفاعل متوسط، إلا أنّ ذلك كان كافياً لتحوّل صادق إلى هدف لمؤيدي "حزب الله" وبعض الجماعات السياسية الأخرى في لبنان، وذلك من خلال إطلاق وسوم مسيئة لشخص ديما صادق، كان أبرزها "#ديما_الواطية".


إلى ذلك، كشف الرصد الذي أجراه فريق إعداد البرنامج أنّ حسابات متعددة تم إنشاؤها في شهر تشرين الثاني/أكتوبر الماضي، تضع صورة السيد حسن نصر الله، وتؤيد "حزب الله"، ولم تتوقف عن الهجوم على ديما صادق. كما أن حسابات مشابهة حديثة الإنشاء تضع صورة الرئيس ميشال عون، غردت مهاجمة الإعلامية اللبنانية. وهذه الحسابات تتميز بأسماء غير بشرية وبتغريدها المستمر على الوسوم نفسها تسعى للإيحاء بأن التفاعل ضخم وواسع.

وكان مغردون قد تداولوا صورة لصادق مع شاب خلال التظاهرات، زاعمين أنه من الجنسية السورية، وأنه منسّق الثورة السورية، متساءلين "فينا نعرف شو وظيفتو على جسر الرينغ"، فجاء الرد من زميلتها، الإعلامية نيكول الحجل، بأن الشاب هو زوجها. وقالت في تغريدة: "فيك تكون مع التظاهر وفيك تكون ضد التظاهر. كل شخص إلو حق يعبّر عن رأيو. الشاب اللي بالصورة هوي زوجي، مواطن لبناني، وما الو علاقة بمنسقية الثورة السورية".

كما انتشرت معلومات في مواقع التواصل تقول بأنّ إدارة قناة "إل بي سي" أقالت ديما صادق، على خلفية إساءتها زميلتها ندى أندراوس، ليتبين أنّ ذلك مجرّد شائعات، وهو الأمر الذي أكّدته صادق من خلال نشرها في حساباتها الاجتماعية الأخبار التي تنفي ذلك.

كما نفى رئيس مجلس "إل بي سي"، بيار الضاهر، في تصريحات لمواقع إخبارية محلية، الشائعات التي تحدثت عن إقالة صادق، مؤكداً أنها باقية في موقعها.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها